حقوقيون يدخلون على الخط بعد حرمان سكان مدينة تامنصورت من الماء مند يومين

حرر بتاريخ من طرف

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، باحترام حق ساكنة تامنصورت بالحق في الماء الشروب وفق معايير تضمن جودته وتحمي الحق في الصحة، وتحترم القدرة الشرائية.

ووقفت الجمعية المغربية لحقوق الانسان على حالة الاستهتار واللامبالاة التي يتعامل معها المكتب الوطني للماء والكهرباء بمدينة تامنصورت عبر قطع خدمة الماء الصالح للشرب منذ صباح السبت 03 شتنبر والى غاية اصدار هذا البلاغ دون سابق اشعار ولمدة طويلة بسبب عطب على مستوى الشبكة بدوار ولاد مسعود كان موضع اعطاب سابقة ترتب عنها نفس الوضع، وكفرع للجمعية وقفنا على الاضرار الفادحة التي نجمت عن انقطاع هاته المادة الحيوية وتسببت في اضرار للمواطنات والمواطنين وجعلت الكثير منهم يلجأ لبدائل اخرى خصوصا مياه الآباء الغير معالجة مما يهدد صحة وسلامة الساكنة.

وادانت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش في بلاغ توصلت “كشـ24” بنسخة منه، هذا السلوك الذي يتسم باللامبالاة وتغيب فيه المهنية من طرف المكتب الوطني للماء والكهرباء 

واستغربت الجمعية موقف السلطات المحلية والمنتخبة الذي اتسم بالحياد السلبي واكتفى بدور المتفرج خصوصا مع تصريحات لمسؤولين رفيعي المستوى صرحت سابقا بأن ما يهم هو عدم تضرر القطاع السياحي ولو لزم الامر جلب المياه من مدينة الصويرة .

وحذر الفرع  مجددا من خطورة الوضع الناتج عن نذرة المياه الصالح للشرب بالمنطقة عموما، علما ان مراكش مهددة بالعطش في افق سنة 2020 حسب دراسة لوكالة الحوض المائي بمراكش

وطالبت الجمعية بوقف هذا الاستهتار واعادة خدمة تزويد احياء مدينة تامنصورت بالماء الشروب واصلاح الشبكة المتهالكة بشكل جدري وسلوك سياسات تحافظ  على هذه الثروة الحيوية من الاستنزاف المفرط والعشوائي من طرف لوبيات معروفة لحسابها الخاص.

وجددت الجمعية مطلبها بعقلة تدبير المياه الصالحة للشرب على مستوى المدينة ، وايقاف تشييد ملاعب الكولف التي تستنزف كميات هامة من الماء، وأكدت على ضرورة اعطاء الاسبقية لحق الساكنة في الماء الشروبكما دعت السلطات بالتدخل لوقف عمليات الحفر للاقانونية وحماية الفرشة المائية

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة