حقوقيون يحذرون من استعمال تطبيق إسرائيلي لتتبع المصابين بكورونا

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت هيئات حقوقية رفضها التام لاستعمال أو ترويج أي منتوج للكيان الصهيوني في محاربة انتشار وباء كورونا في المغرب، ويتعلق الأمر بتقنية للترصد عن بعد في الهواتف الذكية لتجنب الفيروس تتيح للمستخدمين معرفة مدى قربهم من مكان وجود مريض مؤكد بـ”كوفيد-19″، وبالتالي تجنب الطريق التي مر منها أو المنطقة التي كان يوجد فيها.

وقالت كل من الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، وحركة ب د س المغرب، الائتلاف المغربي لهيات حقوق الإنسان في بلاغ مشترك منشور على صفحاتها الرسمية على “فيسبوك”: ” اطلعنا على إعلان صادر يوم 9 أبريل الجاري عن الدولة المغربية في إطار خطتها لمواجهة أزمة كوفيد 19، من أجل التزود ببرنامج رقمي لتتبع الأشخاص عبر الهواتف الذكية لمعرفة ما إذا اقتربوا أو لامسوا أشخاصا مصابين بفيروس كورونا المستجد”.

وأضاف البلاغ: “ولأن من بين التقنيات المقترحة للاستعمال توجد تقنية “Hamagen”، المنتجة من طرف الكيان الصهيوني الغاصب، فإننا نرفض استعمالها ببلادنا وندعو الدولة المغربية لسحبها من لائحة التقنيات المقترحة”.

وأكدت الهيئات ذاتها، على “اعتبار التطبيع مع العدو الصهيوني في أي مجال من المجالات جريمة يجب سن قانون بخصوصها في بلادنا”.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة