حصيلة “نارسا” تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية

حرر بتاريخ من طرف

استعرضت الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية “نارسا” استعرضت أرقاما وإحصائيات حول الحوادث المسجلة على امتداد التراب الوطني، إضافة إلى أنشطتها الرسمية ومبادراتها الرامية إلى تحقيق أهدافها، وذلك تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية.

ووفق المعطيات الصادرة عن الوكالة، فإن الحصيلة المؤقتة لحوادث السير الجسمانية المسجلة خلال شهر دجنبر 2020، عرفت انخفاضات مهمة، مقارنة مع إحصائيات شهر دجنبر 2019، حيث  تم تسجيل 8.620 حادثة سير، أي ما يمثل انخفاضا بنسبة %1.07؛ و203 حوادث مميتة، ما انخفاضا بنسبة %10.18.

كما خلفت حوادث السير 220 قتيلا، ما يمثل انخفاضا بنسبة %14.40، و597 مصابا بجروح بليغة، أي بانخفاض بنسبة %7.44، و11.253 مصابا بجروح خفيفة، أي بانخفاض بنسبة %1.34.

وعزت الوكالة هذا الإنخفاض، في مؤشرات السلامة الطرقية برسم سنة 2020، إلى العمل بحالة الطوارئ الصحية المرتبطة بوباء كورونا، ابتداء من 20 مارس 2020، المقرونة بتراجع حركية الأشخاص إلى أقصى حد، ما أدى إلى انخفاض ملموس في مخاطر الطريق.

وفي إطار تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، نضمت الوكالة مجموعة من الأنشطة التي تروم تحقيق الإهداف التي سطرتها الوكالة، حيث ترأس عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، بالرباط، أشغال الدورة الثالثة للمجلس الإداري للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، التي تضمن جدول أعمالها تقديم مشروع برنامج عمل الوكالة وميزانيتها.

كما ترأس، في الإطار ذاته سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وعبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، اليوم، مراسم حفل تدشين المركز التفاعلي للتربية الطرقية ابن سينا بالرباط.

يأتي كذلك، تفعيلا لمقتضيات القانون الإطار 51-17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي التي ربطت مجال السلامة الطرقية بأهداف الارتقاء بالحياة المدرسية، وذلك من خلال برنامج “التربية على السلامة الطرقية بالوسط المدرسي” الهادف إلى ترسيخ ثقافة المواطنة والسلوك المدني لدى التلميذات والتلاميذ، حيث تم تنظيم مجموعة من العمليات والأنشطة في مجال التربية على السلامة الطرقية بشراكة بين “نارسا” ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

ويرمي هذا الفضاء البيداغوجي، الذي أحدث بمبادرة من “نارسا” إلى تقديم تكوين نظري وتطبيقي حول الوقاية الطرقية لفائدة الأطفال من 6 إلى 14 سنة، بهدف نشر ثقافة السلوكيات الطرقية الجيدة، واطلاعهم على المخاطر المرتبطة بحوادث السير وعواقبها.

كما تم بهذه المناسبة إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية منح الشهادات المدرسية للسلامة الطرقية لفائدة تلاميذ السنة الثالثة إعدادي، هذه الشهادة من تتويج الإلمام بقواعد السلامة الطرقية وبالسلوكيات التي ينبغي تبنيها في مختلف الوضعيات الطرقية.

كما نظمت الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية مسابقة وطنية تحت شعار “مبادرتي من أجل الحياة” لانتقاء أحسن الأعمال الإبداعية المهتمة بموضوع السلامة الطرقية، وذلك دعما لمختلف المبادرات المبتكرة والإبداعات المرتبطة بالموضوع، وإشراكا لمختلف فئات المجتمع في ترسيخ ثقافة احترام مبادئ السلامة الطرقية.

والهدف من المسابقة خلق تعبئة شاملة بالنسبة لكافة مستعملي الطريق، وجميع المتدخلين، في إطار التحسيس بأهمية ملف السلامة الطرقية.

وفي إطار تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، نظمت مفتشية سلاح النقل التابعة للقوات المسلحة الملكية الدورة السادسة لليوم التحسيسي في مجال الوقاية والسلامة الطرقية بمركز التدريب بعين حرودة.

ويندرج هذا النشاط ضمن المجهودات التي تبذلها القوات المسلحة الملكية من أجل مواكبة المجهودات المبذولة من أجل الرفع من مستوى السلامة الطرقية بالمغرب. وتتمثل مشاركة الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية في هذا اليوم التحسيسي في تنشيط ثلاث ورشات تحسيسية: ورشة للتحسيس بأهمية حزام السلامة في حالة انقلاب العربة، وذلك باستعمال جهاز محاكاة الانقلاب، وورشة للتحسيس بأهمية حزام السلامة في حالة الاصطدام، وذلك باستعمال جهاز لمحاكاة الاصطدام، وورشة للتحسيس بمخاطر السياقة تحت تأثير التعب أو المخدرات أو الكحول، وذلك باستعمال نظارات المحاكاة، مع تقديم مداخلة حول الإستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية والمؤشرات الإحصائية والسلوكية.

وفي السياق ذاته، نظمت رئاسة النيابة العامة بشراكة مع الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، في الـ 23 من فبراير بالرباط، دورة تحسيسية لفائدة السائقين العاملين لديها في مجال السلامة الطرقية، وهي الدورة التي تم تأطيرها من طرف خبراء في التواصل والتربية والتكوين في المجال تابعين للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية.

وتم خلال الدورة عرض إحصائيات حوادث السير المسجلة خلال سنتي 2019 و2020، وتحسيس السائقين بجسامة وخطورة هذه الآفة وآثارها الاقتصادية والاجتماعية، والتعريف بالقيم المثلى للسلوك القيادي على الطريق.

وفي إطار الأنشطة التي قامت بها الوطالة تخليدا لليوم اليوطني للسلامة الطرقية، تمت برمجة أمسية تلفزية احتفاء بهذا اليوم الوطني، فضلا عن تنظيم مجموعة من العمليات التواصلية والتحسيسية على المستوى الجهوي والمحلي بشراكة مع مختلف الفاعلين والمتدخلين في مجال السلامة الطرقية، من مهنيين ومكونات المجتمع المدني. وتم الإشراف على العمليات سالفة الذكر من لدن المديريات الجهوية للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية.

وفي إطار تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، تم التوقيع على اتفاقية إطار بين نارسا و CASA TRNSPORT وRADP DEV، تجسد سياسة الوكالة الرامية إلى الانفتاح على كافة المؤسسات الاقتصادية والمهنية لدعم كل المبادرات والبرامج ذات الصلة بالسلامة الطرقية.

وتم تفعيل البرنامج الخاص لهيئات السلامة الطرقية حيث تم إنجاز مجموعة من المشاريع، كالملتقيات الطرقية والمسالك الخاصة بممر الراجلين، كما تواصل الوكالة مواكبة هيئات المراقبة الطرقية، الدرك الملكي والأمن الوطني من خلال توفير رادارات متحركة وثابتة من الجيل الجديد، التي ستمكن من تعزيز مراقبة السرعة والتي تعتبر من العوامل الرئيسية في حوادث السير.

وفي إطار التدابير الاحترازية لتجاوز أزمة تفشي وباء كورونا المستجد “كوفيد-19″، ووعيا منها بضرورة تبسيط المساطر والرفع من جودة الخدمات المقدمة للمرتفقين، وحفاظا على سلامة المرتفقين والمستخدمين، عملت الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية منذ رفع الحجر الصحي على إعداد منصة أخذ المواعيد عن بعد «NARSAKHADAMT» ووضعها رهن إشارة المرتفقين، بحيث يمكن الولوج إليها بواسطة الحواسيب أو الهواتف النقالة.

وفي إطار التدابير المتخذة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، شرعت “نارسا” في رقمنة جميع الخدمات التي تقدمها؛ ولذلك دعت كافة مرتفقيها إلى إرسال الوثائق المطلوبة بالبريد المضمون إلى مركز التسجيل التابع لمكان إقامتهم، عوض التنقل إلى مراكز تسجيل العربات ومراكز الفحص التقني.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة