حصان بموسم مولاي عبد الله يرسل طفلا إلى مستعجلات الجديدة

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

تعرض طفل صغير يبلغ من العمر حوالي سبع سنوات ، بمهرجان موسم مولاي عبد الله للتبوريدة، الذي يتم تنظيمه سنويا بعاصمة دكالة الجديدة، وذلك عصر اليوم الجمعة، الموافق ل 5 غشت من السنة الجارية، لضربة من حافر حصان عند مدخل المحرك المخصص للتبوريدة، متسببا له في جروح متفاوتة الخطورة، على مستوى الوجه والرأس، نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات، بالمركز الاستشفائي لتلقي العلاجات الضرورية.

وبحسب مصادر الصحيفة الإلكترونية كش 24، فإن الطفل المصاب دخل وسط الخيول في غفلة عن أعين أمه، ومن المكلفين بالإشراف على ترتيب أماكن مداخل و مخارج الخيول بالمهرجان، قبل أن يتفاجأ الجميع ممن كانوا بعين المكان، بالضربة في رأس الطفل و على مستوى الوجه و الرقبة، أطلق على إثرها صرخة مدوية، وهوى على الأرض مغميا عليه، لعدم قدرته الحفاظ على توازنه، ليفقد بذلك الوعي.

و أضافت المصادر نفسها، أن عناصر الدرك الملكي والسلطة المحلية ومصالح الوقاية المدنية، قامت بالمتعين في شأن الواقعة وفق كل إختصاص، حيث تم نقله على وجه السرعة صوب المستشفى الإقليمي بالجديدة، لإخضاعه للعلاجات الضرورية، ووضعه تحت المراقبة الطبية، بعد استقرار حالته الصحية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة