حزب “الكتاب” يطالب بفتح تحقيق في نتائج انتخابات كلميم

حرر بتاريخ من طرف

طالب حزب التقدم والاشتراكية بإقليم كلميم، بفتح “تحقيق نزيه وشفاف للوقوف عند أسباب التغيير المستمر لأسماء الفائزين”، متسائلا “ما معنى إعلان فوز الرفيقة حفوظ المعلومة بمقعد برلماني في الدائرة الانتخابية الجهوية ثم يتم تجريدها منه بعد ذلك بمبرر الخطأ في الفرز؟”.

وقال الحزب ذاته في بلاغ له، إن “التخبط الذي أبانت عنه اللجنة الإقليمية للانتخابات في تعاطها غير المفهوم مع إعلان النتائج، فسح المجال للتشكك المشروع في طبيعة النتائج”، مشيرا إلى أن “كل عمليات إعادة الفرز قد أثرت بشكل ملموس على مصداقية النتائج المعلنة”.

ويرى المصدر ذاته، أن المواجبات التي عرفها المدينة ليست وليدة سخط الساكثة من طريقة تعاطي اللجنة المشرفة على الانتخابات مع عمليات الفرز وإعادة الفرز وتغيير النتائج فقط، وإنما نتيجة رهن مستقبل الجهة للتوافقات السياسوية، وما نتج عنه من عرقلة للدينامية التنموية التي أساءت إلى السلم الاجتماعي الهش أصلا”.

وشدد حزب ين عبد الله، على أن “بطالة الشباب وانسداد الأفق ينذر بأزمات لاحقة إذا لم يتم تدارك الأمر”.

وطالب المصدر ذاته، بـ”الكف عن اعتبار المقارية الأمنية السبيل الوحيد للتعاطي مع احتجاجات الساكنة”، داعيا إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية الأحداث التي عرفتها المدينة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة