حزب البيئة والتنمية المستدامة يضع قضية البيئة في صلب برنامجه الانتخابي

حرر بتاريخ من طرف

“حياة أفضل في بيئة أفضل” هو شعار البرنامج الانتخابي لحزب البيئة والتنمية المستدامة خلال الانتخابات الجماعية والجهوية والتشريعية لثامن شتنبر الجاري ، مع ثلاث ركائز رئيسية مستوحاة من التوجيهات الملكية وتتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وبالتالي ، فإن الركيزة الأولى للبرنامج الانتخابي للحزب تتعلق بالسياسات العامة القائمة على التدبير المستدام والمرن للبيئة ، وخاصة الموارد الطبيعية.

وبخصوص الركيزة الثانية ،فالحزب يهدف إلى وضع نموذج للنمو الاقتصادي والتنمية الترابية العادلة والمتوازنة ، يحفظ حقوق الأجيال القادمة ، ويعزز العدالة الاجتماعية ، ويتكيف مع المتغيرات البيئية.

أما الركيزة الثالثة فتتعلق بصانعي القرار العموميين المسؤولين الذين سيفعلون مبادئ الاحتراز والوقاية والإصلاح والمساءلة.

ويروم حزب البيئة والتنمية المستدامة من خلال هذه الركائز الثلاثة للبرنامج إلى تنفيذ مبادرة حتى عام 2025 وما بعدها تهدف إلى تحقيق جودة حياة أفضل من خلال الحفاظ على جودة المياه وعقلنة استخدامها ، وحماية المناخ واحترام الحياة والتنوع البيولوجي والفضاءات الطبيعية.

كما يروم تطبيق مبدأ الصحة للجميع ، مع التأكيد على الوقاية وتدبير المخاطر وتعزيز الولوج إلى السكن اللائق للجميع.

وفيما يتعلق بالجانب الاقتصادي ، يدعو الحزب الى اقتصاد تضامني يولد فرص الشغل وذلك من خلال تطوير اقتصاد تضامني ومنصف وشامل ، هدفه تحسين التعليم والتعلم والتكوين ، وتعزيز خلق وظائف تحفظ كرامة الجميع ، وإرساء فلاحة مستدامة وضمان الولوج الشامل لنظام غذائي صحي ومتوازن.

وفي هذا الصدد ، يعتبر الحزب أن اقتصاد بلدنا يجب أن يصبح اقتصادا أخضر وشاملا يضمن النمو والتنمية الاقتصادية للجميع ويحافظ على صحة كافة المواطنين.

وبحسب الحزب ، سيتعين على الاقتصاد الوطني توفير فرص شغل حقيقية ، والحد من التفاوتات ، والحفاظ على التنوع البيولوجي والاستثمار في الطاقات المتجددة والرأسالمال البشري من أجل المساهمة في رفاهية الإنسان.

كما يرافع حزب البيئة والتنمية المستدامة من أجل مجالات ترابية دينامية وجذابة من خلال وضع سياسات للتهيئة الترابية واقعية ومتوازنة ومنصفة ، فضلا عن توفير وسائل نقل وتنقل تحترم البيئة ، من خلال الاستثمار في الانتقال الطاقي وتعزيز السياحة والأنشطة الايكولوجية التي تجلب الثروة على المستوى المحلي.

وفي مجال التعليم ، يدعو الحزب إلى الاستثمار في التعليم والمعرفة والابتكار من خلال إعطاء الأولوية لشباب متشبع بقيم المواطنة وحاصل على تعليم وتكوين جيد ، ومن خلال الاستثمار في التعليم العالي والبحث وتعزيز الرياضة كأداة للتنمية ، بالإضافة إلى تأهيل والاستثمار في التراث الوطني وثراء الثقافات المحلية وتنوعها.

ودعا حزب البيئة والتنمية المستدامة الى حكامة مسؤولة تحافظ على البيئة وتحترم الخصوصيات على مستوى الجماعات الحضرية والقروية وعلى مستوى الجهات من خلال إعطاء الأولوية للمصلحة العامة .

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة