حزب الاستقلال يهدد بـقلب الطاولة على اخشيشن الرئيس المحتمل لجهة مراكش اسفي

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كِشـ24” من مصادر مؤكدة أن حزب الاستقلال، في شخص “عبد القادر الكيحل” عضو اللجنة التنفيدية لحزب الميزان وعبد اللطيف ابدوح الكاتب الجهوي للحزب، هددا بنسف التحالف المعلن بين حزب شباط، وحزب الاصالة والمعاصرة بخصوص دعم حزب الميزان للاغلبية المريحة، التي سيتمخض عنها يومه الاثنين انتخاب احمد اخشيشن وزير التربية الوطنية سابقاً، ومرشح البام للظفر بمنصب رئاسة جهة مراكش آسفي، وذالك بعدما تمسـك رفاق مصطفى الباكوري بمنح رفاق شباط مقعدين اثنين لاغير، بالمكتب المسير للجهة منصب رجالي ومنصب نسائـي، وهو ما اعتبره الاستقلاليون عرضاً انتخابياً لا يتماشى مع وزنهم السياسي والانتخابي بالجهة المذكورة، بعدما احتلوا الرتبة الثانية بـ 11 مقعداً بعد حزب الاصالة والمعاصرة، الذي احتل الرتبة الاولى على مستوى الجهة، بـ 24 مقعداً، حيث تمسك رفاق شبـاط، بمقعد ثالث لحزب الاستقلال في الجهة، وهو المطلب الذي يتدارسه الفريقان في هذه الأثناء بمنزل القيادي الجهوي لحزب البام “عبد السلام الباكوري”، من أجل الحسم في هذه الاشكالية.
 
الى ذالك علمت “كِشـ24” ان الإعلامية “نجاة الناصري” مسؤولة مكتب جريدة العلم بمراكش، والفائزة في الانتخابات الجهوية باقليم الحوز، الى جانب المحامي والبرلماني “محمد ادموسى” تحظى بدعم القيادة الجهوية لحزب الاستقلال، في شخص عبد اللطيف ابدوح الكاتب الجهوي للحزب، ومحمد بن هلال مفتش الحزب بالحوز، لتتبوأ مقعداً مريحاً في إطار التمثيلية النسائية داخل المكتب المسير لمجلس جهة مراكش اسفي، في صيغته الجديدة.
 
ويذكر أن أحمد التويزي، رئيس مجلس جهة مراكش تاسيفت الحوز سابقاً، وقيدوم المنتخبين باقليم الحوز، سيحظى بانتخابه نائباً أولا لاحمد اخشيشن المرشح لرئاسة جهة مراكش آسفي الموسعة، وهو ما اعتبره المتتبعون للشان السياسي، الرئيس الفعلي للجهة المذكورة، بالنظر لما راكمه التويزي من نجاحات على مستوى الجهة، بمراكش وائت اورير وبمجلس جهة مراكش تاسيفت الحوز في صيغته القديمة، بالاضافة الى ما راكمه ابن منطقة مسيوة، من نجاحات على مستوى قبة البرلمان بالغرفة الثانية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة