حزب الإستقلال يطرد رسميا الوزير المراكشي محمد الوفا

حرر بتاريخ من طرف

حزب الإستقلال يطرد رسميا الوزير المراكشي محمد الوفا
وجاء في  بلاغ للحزب، أن “القرار جاء بعد أن عرجت اللجنة على كافة المراحل التي سبقت، حيث أشار رئيس اللجنة رفض محمد الوفا تسلم استدعاء الحضور للمثول أمام اللجنة الذي بلغ له عن طريق المفوض القضائي، وبالتالي غياب الوفا عن الجلسة التأذيبية.”
 
وكانت اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب بحزب الإستقلال، قررت منح وزير التربية الوطنية، محمد الوفا، الذي “تمرد” على قرار حزبه القاضي بالإنسحاب من الحكومة، مهلة جديدة قبل الإقدام على طرده. 
 
وجاء في بيان للجنة خلال اجتماعها الثلاثاء الماضي، أنه “حرصا من اللجنة على تمتيع محمد الوفا بكل الضمانات لتمكينه من الدفاع عن نفسه طبقا لمقتضيات المادة 110 من النظام الداخلي للحزب وترسيخا لمبادئ الحزب وأخلاقياته، قررت اللجنة إعادة استدعاء محمد الوفا إلى الجلسة التي ستعقدها يوم الإثنين 20 رمضان 1434 الموافق 29 يوليوز 2013، على الساعة الحادية عشر صباحا بمقر اللجنة الكائن بالمركز العام لحزب الإستقلال”.
 
واعتبرت اللجنة هذا الإجراء بمثابة آخر أستدعاء يوجه للوفا.
 
وكانت اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب بحزب الإستقلال، قررت استدعاء الوفا ، للمثول أمامها في اليوم نفسه، لمعرفة حيثيات رفضه الإمتثال لقرار المجلس الوطني للحزب القاضي باستقالة وزرائه من حكومة بنكيران، وذلك قبل الحسم في مصير مستقبله بحزب “الميزان”.
 
واتخذ القرار عقب اجتماع اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب، الجمعة ما قبل الماضي، بالرباط تحت رئاسة أحمد القادري، وبحضور حسن علاوي ، عبد المجيد الكوهن، عبد السلام المصباحي ومحمد زهاري، وذلك بناء على رسالة الإحالة المؤرخة بتاريخ 17 يوليوز 2013″ المتعلقة بمحمد الوفا عضو المجلس الوطني للحزب لعدم انضباطه لقرارات الحزب ومخالفته لقوانينه وأنظمته الأساسية والداخلية، وذلك تطبيقا لمقتضيات المادة 106 من النظام الداخلي للحزب”.
 
وكانت الأمانة العامة لحزب الإستقلال، قررت توقيف محمد الوفا وزير التربية الوطنية وعضو المجلس الوطني للحزب، من مهامه الحزبية، وإحالة ملفه على اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب، بعد رفضه الإنضباط ” لقرار المجلس الوطني القاضي بانسحاب الحزب من الحكومة، وقرار اللجنة التنفيذية القاضي بتقديم وزراء الحزب لإستقالتهم لرئيس الحكومة”. 
 
ويشار إلى أن الأمين العام لحزب الإستقلال، حميد شباط ، وجه انتقادات شديدة لمحمد الوفا، لدرجة لم يكن يفوت فرصة دون مهاجمة الوزير “المتمرد”, وصلت حد وصف امتناعه عن الإمتثال لقرار الحزب القاضي بالإنسحاب من الحكومة بـ “الخيانة الكبرى”، قبل ان ينعته في لقاء نقابي حضره مجموعة من النقابيين يتقدمهم كافي الشراط الكاتب العام الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، بـ “العبد المطيع لرئيس حكومته عبد الإله بنكيران”.
 
وكان وزراء الإستقلال قد قدموا ظهر الثلاثاء 9 يوليوز، استجابة لدعوة اللجنة التنفيذية، استقالتهم لرئيس الحكومة باستثناء محمد الوفا، وزير التربية الوطنية، الذي صرح للصحافة أنه لن يغادر الوزارة إلا إذا انتقل إلى جوار ربه أو بأمر من الملك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة