حزب “الأحرار” يفوز برئاسة مجلس عمالة مكناس ويعد الساكنة بـ”باريس صغرى”

حرر بتاريخ من طرف

بعد فوز جواد باحجي عن حزب التجمع الوطني للأحرار برئاسة المجلس الجماعي لمكناس، أعلن يوم أمس الثلاثاء، عن فوز هشام القايد عن نفس الحزب برئاسة مجلس عمالة مكناس، وذلك بناء على اتفاق مسبق بين “الأحرار” وحزب الاستقلال نص على أن تسند الرئاسة للتجمعيين على أن يتولى حزب الاستقلال منصب الإنابة الأولى، وتوزيع ما تبقى من مناصب المسؤولية بالتوافق بين الطرفين، مع الانفتاح على باقي المكونات الحزبية، ومنها الحركة الشعبية والاتحاد الدستوري.

وقال القايد إن مجلس العمالة سيعمل على تلبية انتظارات الساكنة، وأن يساهم في إبراز الطاقات الشابة، اعتمادا على التجانس والكفاءات، من أجل بلورة مشاريع جديدة وتثمين المشاريع المبرمجة. وتحدث على أنه لم يأتي ليعمل على إصلاح ما بدأه سلفه، ولكن ليكمل ما تم تدشينه.

وتقول فعاليات محلية إن التجمع الوطني للأحرار لم يعد له من مبرر للتقاعس في المساهمة في مجهودات النهوض بالمدينة، خاصة وأنه يتولى رئاسة المجلس الجماعي ومجلس العمالة، وله وجود وازن في مجلس الجهة، وهو الذي يترأس التحالف الحكومي الحالي. وقال رئيس مجلس عمالة مكناس، من جانبه، إن النخبة التي تتولى تدبير الشأن العام المحلي لم يعد لها من مبرر للتقاعس في أداء المهام المنوطة بها. وتحدث عن إرادة قوية للمجالس المنتخبة من أجل الإقلاع التنموي والاقتصادي لتحويل مدينة مكناس إلى “باريس صغرى”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة