حرمان البهجة من مشروع رياضي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أصرت الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين على الوقوف في وجه اللاعب الدولي البهجة الذي استفاد من بقعة أرضية على عهد عبد الفتاح البجيوي الوالي السابق بجهة مراكش أسفي .

البقعة التي قرر البهجة استعمالها لتشييد مدرسة في كرة القدم ، استفادت منها الأكاديمية الجهوية للتربية و النكوين لإنشاء ثانوية إعدادية ، المشروع الذي اعتذرت عنه الأكاديمية بدعوى انعدام السيولة المالية التي تتطلبها عملية  البناء .

وفي الوقت الذي ظهر اسم اللاعب البهجة ، تحركت مصالح الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين ، للمطالبة ب ” حقها ” الذي اهملته من قبل .

ويذكر أن البهجة الذي يفضل الابتعاد عن الأضواء منذ اعتزاله اللعب ، قبل أن يدخل مبدان التدريب، لم يستفد من ” مأذونية ” كما هو الحال بالنسبة للعديد من زملاءه بالمنتخب الوطني، البهجة الذي سبق أن ساهم في العديد من الأغمال الخيرية ، فضلا عن مساهماته في تشييد بعض المساجد و تجهيزها ، تنكرت له السلطات المحلية و المجلس الجماعي ، و عملوا بمختلف الطرق على حرمانه من مشروع رياضي ، ارتأى من خلاله المساهمة في تطور كرة القدم بالمدينة و الجهة رغبة منه في استعادة أمجتد الكوكب المراكشي و توهجها .

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة