حركة شجاعة من ولي العهد مولاي الحسن خلال تشييع جثمان جدة الأميرة للاسلمى

حرر بتاريخ من طرف

 

حضر  ولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأميرات خديجة وحسناء وأم كلثوم، مراسيم تشييع جنازة جدة والدته الأميرك  للاسلمى.

وبحسب جريدة “الأسبوع الصحفي”، فإن موكب الفقيدة تقدمه ولي العهد الأمير مولاي الحسن إلى مقبرة الشهداء، حيث كان أمنيون يضربون حصارا شديدا.

وتضيف الأسبوعية، أن ولي العهد، في حركة شجاعة، عندما أوقف الموكب بعد انتهاء عملية الدفن، وأشار لرجال الأمن بالابتعاد لينادي على خالي أمه الأميرة للاسلمى، أحمد بنسودة وعبد المجيد بنسودة، وأركبهما معه في السيارة الرسمية.

وكتبت الأسبوعية أنها لم تفهم خبايا عدم تقديم التلفزة المغربية خبرا عن المراسيم في نشرة الأخبار، دون اعتذار أو تفسير؛ لكن هناك من يقول إن إدارة التحرير كانت تنتظر التوصل ببلاغ رسمي لم يذع في النهاية.

وأضافت “الأسبوع الصحفي” أن عشاء اليوم الثالث لجنازة جدة للاسلمى عرف حضور أقطاب وعلماء وفقهاء، مثلما حضره المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة، ورئيس الكتابة الخاصة الملكية منير الماجدي، والوزير عزيز أخنوش، والسفيرة للاجمالة، وعدة جنرالات وضباط في الجيش الملكي، يتوسطهم الجنرال حسني بنسليمان، ورئيس الخزينة نورد الدين بنسودة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة