حركة “خميسة”: فحص الشابات الموقوفات بمقهى البيضاء عنف جنسي

حرر بتاريخ من طرف

عبرت “حركة خميسة”، عن استنكارها قيام السلطات العمومية بمدينة الدار البيضاء، بتفتيش مجموعة من الشابات اللاتي تم توقيفهن داخل مقهى ضمن مجموعة من الشباب والشابات (أكثر من 50 شاب وشابة) من غير الصائمين، بهدف “البحث عن علامات تدل على أنهن حائضات من عدمه”.

وقالت الحركة الحقوقية، في بيان لها، إن “إقدام السلطات على فحص الشابات، شكل من أشكال المعاملة القاسية والمهينة والمعاملة اللاإنسانية، معتبرة ما تعرضن له ” معاملة ترقى إلى مستوى التعذيب”.

واعتبرت “خميسة”، أن تفتيش النساء بغرض البحث عن علامات تدل على أنهن حائضات من عدمه، سلوك مخزي، وشكل من أشكال “العنف الجنسي وانتهاك للخصوصية.

وطالبت حركة “خميسة”، بإسقاط المادة 222 من القانون الجنائي ووضع قوانين تحمي النساء من العنف الجنسي والنفسي الذي يتم داخل مخافر الشرطة والساهرين على إنفاذ القانون.

وداهمت عناصر من الأمن زوال أول أمس الأربعاء مقهى بشارع آنفا، حيث تم توقيف أكثر من 50 شاب وشابةمن غير الصائمين، واقتيادهم إلى الدائرة المحلية، قبل الإفراج عن الزبائن والعاملين، بعد إنجاز محاضر من أجل معلومات قضائية، فيما تحدثت مصادر حقوقية، عن تفتيش الشابات الموقوفات من أجل التأكد من “توفرهن على عذر شرعي”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة