حذف “البسملة” من الكتب المدرسية.. يثير وابلاً من الانتقادات في الجزائر

حرر بتاريخ من طرف

في سابقة أولى من نوعها منذ الاستقلال، ظهرت الكتب المدرسية الجديدة في الجزائر هذا العام خالية من البسملة (بسم الله الرحمن الرحيم)، خطوة أثارت جدلا واسعا بالبلاد، خاصة بعد تدخل جمعية العلماء المسلمين قبل يومين للتنديد بهذا القرار الذي اتخذته وزارة التربية والتعليم.
وكانت وزيرة التربية نورية بن غبريت، أكدت خبر إلغاء وزارتها للبسملة من الكتب المدرسية التي أطلقوها في شهر يونيو والخاصة بالسنة الدراسية الحالية التي افتتحت أمس الأربعاء، موضحة أن “البسملة موجودة في كتب التربية الإسلامية لأنها إجبارية، أما حذفها من باقي الكتب يتحمل مسؤوليته المصممون والمشرفون على طباعة الكتب”.

اعتداء على “عقول الأطفال”
وعقب ذلك، ندد عدد كبير من الجزائريين والمؤسسات الدينية في البلاد بهذا القرار، واعتبرت جمعية العلماء المسلمين، أكبر الجمعيات الدينية في البلاد أن ذلك يعد “اعتداء على عقول الأطفال وهوية الشعب ومساسا بشخصية الجزائريين وعقيدتهم”.
وقالت الجمعية في بيان لها، إن “خطابات رئيس الجمهورية، وكل المؤلفات الدراسية منذ أربعة قرون على اختلاف تخصصاتها تبدأ بالبسملة”، متهمة السلطات بـ”محاولة تنشئة الأطفال على قيم لائكية غير دينية، وهو ما يعمل على إفساد ما تبنيه لديهم الأسرة من قيم وأخلاق”، وتساءلت الجمعية كذلك، عن “الهدف من حذف البسملة الآن، وعن الأجندة التي سيخدمها مثل هذا الإجراء”.
سرعان ما انتقل النقاش إلى مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن تفاجأ الجزائريون بعدم وجود البسملة التي تعودوا في كتبهم، واعتبر الناشطون هذا القرار محاولة مقصودة لإفراغ كل البرامج الدراسية من المحتوى الديني وإبعاد الأطفال عن هويتهم الدينية ودعوا الأولياء والأساتذة ورجال التعليم إلى ضرورة إضافة البسملة وكتابتها على مؤلفات أبنائهم قبل البدء بالتدريس.

وابل من الانتقادات
وقال محمد سليم في هذا السياق ساخرا “لقد تم الاستجابة لمطالبنا هذا العام ووقع تخفيف المحفظة المدرسية للتلاميذ، بحذف البسملة من الكتب”.
وأضاف أن الدستور الجزائري والقرآن يبدأ بعبارة بسم الله الرحمن الرحيم، متسائلا عن السبب الذي جعل السلطة الرسمية تفكر في حذف البسملة وتقرّر بالمقابل تدريس 3 ساعات إضافية للغة الفرنسية، مؤكدا أن التمشي في هذا المنهج خطير على هوية البلاد وعقيدتها.
من جهته عبر الناشط شهاب عرعار عن مخاوفه من أن يعقب هذا القرار حذف مادة التربية الإسلامية، مضيفاً أن “السكوت على ما وصفها بالتجاوزات ستؤدي إلى تجريد الكتب المدرسية من الصبغة الدينية وبالتالي طمس الهوية الإسلامية”.
ودعا في تدوينة له على صفحته بالفيسبوك، جميع الأساتذة والمعلمين وأولياء الأمور أن “يبادروا بكتابة البسملة المحذوفة بخط اليد، حتى تترسّخ في قلوب وعقول ووجدان التلاميذ”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة