حجي ينفي وجود أي خلاف بينه وبين بنعطية ورونار

حرر بتاريخ من طرف

بعد الاخبار التي راجت حول توتر العلاقة بين مدرب المنتخب الوطني رونار، ومساعده مصطفى حجي وكذلك مهدي بنعطية، عقب خسارة المنتخب الوطني في مبارته الأولى أمام إيران في بطولة كأس العالم والمقامة حاليا بروسيا، خرج حجي عن صمته موضحا حقيقة الاخبار الرائجة، حيث قال، أنه “لا توجد أي مشاكل بينه وبين الناخب الوطني هيرفي رونار”، مضيفا “لا أعرف إن كان سيبقى أو سيرحل، لا يمكنني أن أتحدث مكانه، ولكن نود جميعا أن يبقى هنا، المنتخب المغربي هو مكانه، لقد قدم الشيء الكثير للمنتخب، ولا نرغب فعلا في رحيله”، حسب ما نقلته صحيفة “هاف بوست عربي”.

وتابع حجي متحدثا عن التصريحات التي أدلى بها بنعطية بعد مباراة ايران ” لقد أثير جدل كبير حول تصريحات مهدي بنعطية، بخصوص ما وقع بعد مباراة إيران، وأعتقد أننا كنا في غنى عن هذا الجدل، نحن مثل عائلة واحدة، ومهدي بمثابة أخ صغير”.

ووأردف قائلا” بعد الهزائم، يمكن أن ننجرف ونصدر تصريحات ساخنة، لكن اللاعبين استجابوا بسرعة، وقدموا أداء كبيرا أمام إسبانيا والبرتغال، المزاجية وردود الأفعال لا تهم في النهاية، ما يهم هو أنهم جلبوا السعادة لشعب بأكمله، ولكل عشاق المنتخب المغربي”.

وبهذا الخصوص، كشف الناخب الوطني هيرفي رونار أن علاقته بمصطفى حجي، مساعده في المنتخب الوطني جيدة للغاية وأضاف قائلا في تصريح للقناة الثانية “كل ما يروج بخصوص وجود خلافات بيني وبين حجي غير صحيح، فعلاقتي بمساعدي جيدة للغاية ولا يجد أي مشاكل بيننا”.

يشار إلى أن بعض التقارير الصحفية كانت قد أكدت أن رونار اشترط على الجامعة ثلاثة شروط للبقاء على رأس اعارضة التقنية للأسود ومنها شرط يتعلق بالاستغناء عن خدمات حجي وهو ما فنده الناخب الوطني في تدوينة سابقة أكد خلالها أنه لم يفرض اي شروط للاستمرار مع المنتخب الوطني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة