الجمعة 23 فبراير 2024, 12:17

ثقافة-وفن

حجي: السينما المغربية شهدت بروزا أقوى في مهرجان الفيلم بمراكش


كشـ24 | و.م.ع نشر في: 3 ديسمبر 2023

أكد المنسق العام للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، علي حجي، أن الدورة العشرين لهذا الحدث الكبير الذي اختتمت فعالياته مساء أمس السبت، تعد "نسخة استثنائية على الأصعدة" سيما وأنها "شهدت بروزا أكثر قوة للسينما المغربية".

وقال حجي في تصريح للصحافة على هامش حفل اختتام الدورة إن السينما المغربية التي كانت حاضرة هذه السنة بمهرجان "كان" السينمائي بأربعة أفلام، شهدت بروزا أقوى في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش "وهو ما لمسناه من خلال جميع الأفلام المغربية التي تم عرضها".

وأشار إلى أن هذه الدورة شهدت عرض تسعة أفلام حظيت بدعم "ورشات الأطلس"برنامج الصناعة والتطوير للمهرجان، من ضمنها خمسة أفلام مغربية تتوزع على فيلمين شاركا في المسابقة الرسمية للمهرجان وهما "كذب أبيض" لأسماء المدير، و"عاصابات" لكمال الأزرق، وثلاثة أخرى شاركت في أقسام أخرى، هي "أنيماليا" لصوفيا العلوي، وفيلم "شيوع" لليلى كيلاني، وفيلم ”مروكية حارة” لهشام العسري، في إطار البانوراما المغربية.

وبحسب المنسق العام للمهرجان، فإن هذه السنة كانت مهمة جدا بالنسبة لفريق "ورشات أطلس" لأنه أتاح له رؤية جميع المشاريع المدعومة منذ فترة طويلة، مثل عمل المخرجة المغربية أسماء المدير، التي حصلت على جائزة الأطلس للتطوير سنة 2019، وجائزة الأطلس لمرحلة ما بعد الإنتاج عام 2021.

وأضاف أن "الأمر نفسه ينطبق على المخرج كمال الأزرق، الذي نعرفه منذ عدة سنوات، منذ أن حظي فيلمه (عصابات) بدعم برنامج ورشات الأطلس لتطوير المواهب".

وفي تصريح مماثل، قال المدير الفني للمهرجان، ريمي بونوم، إن هذه الدورة العشرين من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش كانت "غنية جدا من حيث برنامجها"، تماما مثلما كان عليه الأمر طيلة الدورات السابقة للمهرجان، حيث جمعت بين برمجة الأفلام وسلسلة من الحوارات مع أسماء كبرى في مجال السينما من ممثلين ومخرجين قدموا إلى المدينة الحمراء ليتقاسموا حب السينما ويكشفوا عن أسرار صناعة الأفلام بالنسبة لهم.

وأشار بونوم من جهة أخرى، إلى أن هذه التظاهرة الدولية كرمت في دورتها هذه "شخصيتين سينمائيتين كبيرتين"، وهما الممثل الدانماركي مادس ميكلسن والمخرج والممثل المغربي فوزي بنسعيدي، الذي جعل حفل تكريمه مثيرا".

وأضاف المدير الفني للمهرجان "أعتقد حقا أن العاطفة كانت في قلب هذه الدورة من خلال الأفلام، ومن خلال بعض اللقاءات ومن خلال مداخلات المخرجين التي لامست قلوب العديد من رواد المهرجان".

وحسب المنظمين، فقد عرفت هذه الدورة مشاركة أعداد كبيرة من الجمهور التي شاهدت عروض الأفلام وحضرت مختلف فقرات المهرجان. حيث تم اعتماد ما يقارب 21000 مشاركا حصلوا على بطاقاتهم الإلكترونية بشكل مجاني. وكما هو الحال في كل سنة، عرف المهرجان مشاركة ما يقارب 8000 طالب وطفل ومراهق من المنطقة، حضروا عروض الأفلام المبرمجة في قسم "سينما الجمهور الناشئ"، من بينهم 750 طفلا ينحدرون من منطقة الحوز.

وككل سنة منذ 2018، عرفت "ورشات الأطلس"، حضور أزيد من 300 خبير مهني دولي من أجل 25 مشروعا وفيلما في مرحلة التطوير أو في مرحلة التصوير من 11 دولة. على مدى دوراتها الستة، قامت "ورشات الأطلس" بمواكبة 136 مشروعا وفيلما سينمائيا، منها 57 مشروعا وفيلما مغربيا، وثلاثة من الأفلام المتوجة هذه السنة.

كما عرفت هذه الدورة مشاركة متميزة للمهنيين المغاربة الذين بلغ عددهم 900 مهني، وتغطية إعلامية مهمة، حيث تم اعتماد 163 منبرا إعلاميا، وحضور 518 صحفيا ومصورا، وصحفيا مراسلا مصورا، ومشاركة مصورين مغاربة وأجانب حضروا من جميع القارات.

وتميزت هذه الدورة كذلك، والتي نظمت تحت شعار الرزانة، بمشاركة قوية لعشاق السينما، وبلقاءات حميمية بين المهنيين السينمائيين والجمهور، وذلك خلال اللقاءات الحوارية والنقاشات التي أعقبت عروض الأفلام. كما ركز المهرجان هذه السنة على تنوع التجارب السينمائية العالمية، وساهم في الكشف عن مواهب جديدة، ومنح للمهرجانيين فرصة اللقاء بأسماء كبرى من السينما العالمية.

وبذلك تكون الدورة العشرون للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش "قد أوفت بكل وعودها، حيث ركزت أكثر من أي وقت مضى على السينما كلغة كونية من أجل زيادة الوعي وتحقيق التقارب بين الشعوب".

أكد المنسق العام للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، علي حجي، أن الدورة العشرين لهذا الحدث الكبير الذي اختتمت فعالياته مساء أمس السبت، تعد "نسخة استثنائية على الأصعدة" سيما وأنها "شهدت بروزا أكثر قوة للسينما المغربية".

وقال حجي في تصريح للصحافة على هامش حفل اختتام الدورة إن السينما المغربية التي كانت حاضرة هذه السنة بمهرجان "كان" السينمائي بأربعة أفلام، شهدت بروزا أقوى في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش "وهو ما لمسناه من خلال جميع الأفلام المغربية التي تم عرضها".

وأشار إلى أن هذه الدورة شهدت عرض تسعة أفلام حظيت بدعم "ورشات الأطلس"برنامج الصناعة والتطوير للمهرجان، من ضمنها خمسة أفلام مغربية تتوزع على فيلمين شاركا في المسابقة الرسمية للمهرجان وهما "كذب أبيض" لأسماء المدير، و"عاصابات" لكمال الأزرق، وثلاثة أخرى شاركت في أقسام أخرى، هي "أنيماليا" لصوفيا العلوي، وفيلم "شيوع" لليلى كيلاني، وفيلم ”مروكية حارة” لهشام العسري، في إطار البانوراما المغربية.

وبحسب المنسق العام للمهرجان، فإن هذه السنة كانت مهمة جدا بالنسبة لفريق "ورشات أطلس" لأنه أتاح له رؤية جميع المشاريع المدعومة منذ فترة طويلة، مثل عمل المخرجة المغربية أسماء المدير، التي حصلت على جائزة الأطلس للتطوير سنة 2019، وجائزة الأطلس لمرحلة ما بعد الإنتاج عام 2021.

وأضاف أن "الأمر نفسه ينطبق على المخرج كمال الأزرق، الذي نعرفه منذ عدة سنوات، منذ أن حظي فيلمه (عصابات) بدعم برنامج ورشات الأطلس لتطوير المواهب".

وفي تصريح مماثل، قال المدير الفني للمهرجان، ريمي بونوم، إن هذه الدورة العشرين من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش كانت "غنية جدا من حيث برنامجها"، تماما مثلما كان عليه الأمر طيلة الدورات السابقة للمهرجان، حيث جمعت بين برمجة الأفلام وسلسلة من الحوارات مع أسماء كبرى في مجال السينما من ممثلين ومخرجين قدموا إلى المدينة الحمراء ليتقاسموا حب السينما ويكشفوا عن أسرار صناعة الأفلام بالنسبة لهم.

وأشار بونوم من جهة أخرى، إلى أن هذه التظاهرة الدولية كرمت في دورتها هذه "شخصيتين سينمائيتين كبيرتين"، وهما الممثل الدانماركي مادس ميكلسن والمخرج والممثل المغربي فوزي بنسعيدي، الذي جعل حفل تكريمه مثيرا".

وأضاف المدير الفني للمهرجان "أعتقد حقا أن العاطفة كانت في قلب هذه الدورة من خلال الأفلام، ومن خلال بعض اللقاءات ومن خلال مداخلات المخرجين التي لامست قلوب العديد من رواد المهرجان".

وحسب المنظمين، فقد عرفت هذه الدورة مشاركة أعداد كبيرة من الجمهور التي شاهدت عروض الأفلام وحضرت مختلف فقرات المهرجان. حيث تم اعتماد ما يقارب 21000 مشاركا حصلوا على بطاقاتهم الإلكترونية بشكل مجاني. وكما هو الحال في كل سنة، عرف المهرجان مشاركة ما يقارب 8000 طالب وطفل ومراهق من المنطقة، حضروا عروض الأفلام المبرمجة في قسم "سينما الجمهور الناشئ"، من بينهم 750 طفلا ينحدرون من منطقة الحوز.

وككل سنة منذ 2018، عرفت "ورشات الأطلس"، حضور أزيد من 300 خبير مهني دولي من أجل 25 مشروعا وفيلما في مرحلة التطوير أو في مرحلة التصوير من 11 دولة. على مدى دوراتها الستة، قامت "ورشات الأطلس" بمواكبة 136 مشروعا وفيلما سينمائيا، منها 57 مشروعا وفيلما مغربيا، وثلاثة من الأفلام المتوجة هذه السنة.

كما عرفت هذه الدورة مشاركة متميزة للمهنيين المغاربة الذين بلغ عددهم 900 مهني، وتغطية إعلامية مهمة، حيث تم اعتماد 163 منبرا إعلاميا، وحضور 518 صحفيا ومصورا، وصحفيا مراسلا مصورا، ومشاركة مصورين مغاربة وأجانب حضروا من جميع القارات.

وتميزت هذه الدورة كذلك، والتي نظمت تحت شعار الرزانة، بمشاركة قوية لعشاق السينما، وبلقاءات حميمية بين المهنيين السينمائيين والجمهور، وذلك خلال اللقاءات الحوارية والنقاشات التي أعقبت عروض الأفلام. كما ركز المهرجان هذه السنة على تنوع التجارب السينمائية العالمية، وساهم في الكشف عن مواهب جديدة، ومنح للمهرجانيين فرصة اللقاء بأسماء كبرى من السينما العالمية.

وبذلك تكون الدورة العشرون للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش "قد أوفت بكل وعودها، حيث ركزت أكثر من أي وقت مضى على السينما كلغة كونية من أجل زيادة الوعي وتحقيق التقارب بين الشعوب".



اقرأ أيضاً
إطلاق طلبات عروض دعم الجمعيات والهيئات الثقافية والنقابات الفنية والمهرجانات
أعلنت وزارة الشباب والثقافة والتواصل- قطاع الثقافة، عن إطلاق برنامج طلبات عروض مشاريع دعم الجمعيات والهيئات الثقافية والنقابات الفنية والمهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية برسم سنة 2024. وذكر الوزارة في بلاغ أن هذا الدعم يأتي حرصا على مواصلة دعم جهود الفاعلين الثقافيين، من جمعيات المجتمع المدني ونقابات فنية ومؤسسات تنظيم التظاهرات والمهرجانات ومقاولات ناشئة، في مجال بلورة وتنزيل مشاريع القرب الثقافي وجعلها في صلب المجهود التنموي الوطني. وأوضح المصدر ذاته أنه يتعين على حاملي المشاريع، من جمعيات وهيآت ثقافية ونقابات فنية، المعنيين بهذا الدعم، طبقا لما هو مدرج ضمن دفتر التحملات، إيداع ترشيحاتهم إلكترونيا حصرا عبر المنصة الرقمية المخصصة لهذا الغرض https://daam.minculture.gov.ma وأشارت الوزارة إلى أن آخر أجل لإيداع الترشيحات هو يوم 10 مارس 2024. يذكر أن وزارة الشباب والثقافة والتواصل وسعت السنة الماضية قاعدة البرامج والفعاليات الثقافية والفنية المشمولة بالدعم، مع تركيز الاهتمام على محاور تهم تثمين التنوع الثقافي وتعزيز التعدد اللغوي وإبراز مقومات الهوية المغربية والبعد الثقافي الدولي للمغرب وانفتاحه على الثقافات الأخرى، وتثمين الموروث الثقافي المادي وغير المادي والحث على الحفاظ عليه وإدراجه في التنمية السوسيو-اقتصادية، وتشجيع مبادرات وتجارب المحتوى الإبداعي والرقمي. كما تهم هذه المحاور التحسيس بأهمية القراءة وترسيخ عادات القراءة لدى الأطفال واليافعين، وتنشيط المقاهي الأدبية، وتشجيع المبادرات النسوية والشابة في مجال تنظيم التظاهرات الثقافية، والمبادرات الثقافية الموجهة لساكنة المناطق النائية والعالم القروي، والبرامج والأنشطة الثقافية والفنية والتراثية الموجهة لمغاربة العالم، والمبادرات الثقافية الموجهة للطفل والشباب والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة، وتثمين وتشجيع البرامج والأنشطة الثقافية والفنية الموجهة للمهاجرين واللاجئين.
ثقافة-وفن

عرض حلي فضية امازيغية تابعة للقصر الملكي بمتحف الفن الاسلامي بالدوحة
قالت الشيخة ناصر النصر، مديرة متحف الفن الإسلامي بقطر ، إن استقبال المتحف، لحلي وجواهر فضية أمازيغية تابعة للقصر الملكي، وعرضها لأول مرة خارج المغرب، يشكل مبعث فخر لكل القطريين. وعبرت الشيخة النصر في تصريح للصحافة بمناسبة افتتاح معرض بالدوحة أمس الثلاثاء ، تضمن حليا أمازيغية في ملكية القصر الملكي، إيذانا بافتتاح "الأعوام الثقافية قطر المغرب 2024" عن سعادتها باستضافة هذا المعرض الذي يضم 220 قطعة من الحلي الفضية الرائعة والتي تعرض لأول مرة خارج المغرب مؤكدة أن ذلك "يدعو للفخر". كما اعربت عن امتنانها للمؤسسة الوطنية للمتاحف لتوفيرها كافة الظروف لإقامة هذا المعرض . واشارت من جهة أخرى إلى هذه التظاهرة الثقافية ستتضمن تنظيم العديد من الفقرات المتنوعة والرائعة من اجل التعلم وتقاسم التجارب ونسج علاقات وروابط جديدة فيما بين البلدين. من جهتها أكدت الجازي الخيارين، المتحدثة الرسمية لمبادرة الاعوام الثقافية أن اختبار المغرب كشريك لقطر في العام للثقافي لسنة 2024 تجسيد لعمق علاقات الصداقة والتعاون بيد البلدين ، مبرزة أن هذه التظاهرة التي ستتميز بتنظيم العديد من الفعاليات بالمغرب وقطر ستمكن من تعزيز التعاون والشراكة في العديد من المجالا ت وبالخصوص في المجال الثقافي . وتعد هذه هي المرة الأولى التي ينظم فيها هذا المعرض خارج تراب المملكة، لتشكل هذه المجموعة للقصر الملكي النافذة الوحيدة لاكتشاف الثقافة المغربية العريقة. ويمتد هذا المعرض إلى غاية 20 ماي 2024، وتعرض خلاله مجموعة من الجواهر الفضية للقصر الملكي، التي تشكل جزءا مهما من المعرض الدائم لقصبة الأوداية التابع للمتحف الوطني للحلي بالرباط، والمنظم خصيصا لتكريم عدد من الصناع التقليديين والاحتفاء بمهاراتهم وتفننهم في صنع هذه التحف النادرة، وعلى رأسهم النساء اللواتي ناضلن من أجل الحفاظ على هذه الموروثات الإنسانية الرائعة. وتعكس هذه التحف الفنية، المتضمنة لتقنيات وأشكال ومواد متفردة، كافة الخصائص الجهوية التي تميز مراكز إنتاج وإبداع هذه الجواهر؛ علما أنها تبرز مدى غنى التراث المغربي، ومدى حرفية ومهارة الصانع التقليدي المغربي، وحسن استعماله للمرجان، والعنبر، والزجاج والجواهر والقطع النقدية.
ثقافة-وفن

مواعيد جديدة لزيارة معرض ومتحف السيرة النبوية خلال شهر رمضان بالرباط
كشفت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عن مواعيد جديدة لزيارة المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية، الذي يحتضنه مقرها بالرباط، وذلك بماسبة شهر رمضان الكريم. وأوضحت المنظمة في بلاغ أن المعرض والمتحف الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، سيفتح أبوابه في وجه الزوار خلال شهر رمضان الكريم من الساعة الحادية عشرة صباحا إلى الخامسة مساء، طوال أيام الأسبوع ما عدا يوم الإثنين، وذلك ابتداء من يوم الثلاثاء 12 مارس 2024 إلى غاية يوم الجمعة 5 أبريل 2024. ويعد المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية الأول من نوعه خارج المملكة العربية السعودية، حيث يقع مقره الرئيس بالمدينة المنورة. وحسب المنظمين، فإن هذا الحدث "هو نتاج جهد علمي موسوعي يسعى إلى تقديم رسالة الإسلام ممثلة في العدل والسلام والرحمة والتسامح والتعايش والاعتدال، اعتمادا على القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة والتاريخ الإسلامي المضيء، وباستخدام أحدث طرق العرض". ويضم المعرض والمتحف ثلاثة مكونات رئيسية، هي "المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية"، و"بانوراما الحجرة النبوية الشريفة"، لأول مرة بتقنيات ثلاثية الأبعاد وتقنيات الواقع الافتراضي، وتشرف عليهما رابطة العالم الإسلامي، و"معرض صلة المغاربة بالجناب النبوي الشريف.. جمال المحبة والوفاء"، وتشرف عليه الرابطة المحمدية للعلماء بالمملكة المغربية. وأشار البلاغ إلى أن "الإقبال الكبير على زيارة هذا الصرح العلمي يتواصل من جانب جميع فئات الشعب المغربي وزوار المملكة من جميع دول العالم، حيث يقترب عدد زواره منذ فتح أبوابه أمام الجمهور العام في 28 نونبر 2022 من خمسة ملايين زائر، عبروا عن سعادتهم بزيارته وأكدوا أنه أصبح وجهة للراغبين في التعمق بمعرفة تفاصيل أكثر حول السيرة النبوية العطرة".
ثقافة-وفن

توقيع اتفاقية ثلاثية لاستغلال منصة “الثقة الوطنية” من قبل وزارة بنسعيد
قام وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد مهدي بنسعيد، والمدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف حموشي، ورئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، عمر السغروشني، بتوقيع اتفاقية تنظم التعاون بين الأطراف الموقعة لاستغلال منصة "الثقة الوطنية"، التي تعتمد على تطبيق الهوية الوطنية الإلكترونية الذي أنشأته المديرية العامة للأمن الوطني لصالح الهيئات الوطنية المسؤولة عن التحقق من الهوية في الخدمات عبر الإنترنت. وقال بلاغ مشترك إن الاتفاقية تهدف إلى حماية المستفيدين من الخدمات الرقمية لوزارة الشباب والثقافة والاتصال في إطار منظومة الهوية الرقمية، وذلك من خلال تعزيز إجراءات المصادقة والتعرف. وبفضل هذه الاتفاقية، ستكتسب وزارة الشباب والثقافة والتواصل، الأدوات اللازمة للتحقق من هوية المستخدمين الذين يتطلبون الوصول إلى خدماتها الرقمية، وهو ما يسهم في منع سوء استخدام هوية الآخرين للحصول على الخدمات التي تقدمها الوزارة وتتطلب التحقق من الهوية، مثل جواز الشباب وبطاقة الفنان وغيرها. وقال البلاغ المشترك إن هذه الاتفاقية تأتي في إطار تحسين وتبسيط وتأمين الوصول إلى الخدمات الرقمية للوزارة، وذلك بمراعاة احترام حماية البيانات الشخصية للمستخدمين. كما تفتح الباب أمام استفادة الوزارة من التكنولوجيا الخدماتية المتاحة من خلال البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية في مجالات الشباب والثقافة والتواصل.
ثقافة-وفن

الموت يفجع المفكر المغربي حسن أوريد
توفي صباح اليوم الخميس 15 فبراير الجاري، والد المفكر والروائي المغربي، حسن أوريد، المهدي أوريد٬ وذلك في رحلة علاج بفرنسا. وقد أعلن المفكر والأستاذ الجامعي هذا الخبر٬ عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي٬ من خلال صورة تجمعه بأبيه. وحسب المعطيات المتوفرة٬ فمن المنتظر أن يوارى جثمان الفقيد الثرى بالمغرب، بعد إنهاء الإجراءات المتعلقة بنقله من الديار الفرنسية إلى المملكة.
ثقافة-وفن

انضمام 3 مدن مغربية إلى شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم
انضمت مدن أكادير وفاس والصويرة إلى شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم، اعترافا بجهودها لجعل التعلم مدى الحياة واقعا ملموسا للجميع على المستوى المحلي، وفقا لما أعلنته المنظمة الأممية، اليوم الأربعاء. هكذا، تنضم أكادير وفاس والصويرة إلى مدن مغربية أخرى في هذه الشبكة، وهي مراكش وإفران وشفشاون وبنجرير. وقالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، في بيان لها، إن إجمالي 64 مدينة من 35 دولة انضمت إلى هذه الشبكة، مشيرة إلى أنه تم الكشف عن أسماء هذه المدن الجديدة خلال حدث افتراضي بعنوان “تمكين المتعلمين من جميع الأعمار: مدن التعلم التابعة لليونسكو تغير حياة الناس”.ونقل البيان عن المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، تأكيدها بأن “المدن ضرورية لتحويل الحق في التعليم إلى واقع ملموس للأفراد من جميع الأعمار. ومع هذه المدن الجديدة، تضم الشبكة الآن 356 مدينة حول العالم، مما يتبادل الخبرات ويمهد الطريق لفرص التعلم مدى الحياة لـ 390 مليون مواطن”. وأوضح المصدر أن هذه الشبكة العالمية تجمع بين المدن التي تتميز بتعزيز التعلم مدى الحياة بين سكانها، مسجلا أن المدن الجديدة المنضمة إلى الشبكة تم اختيارها بناء على توصيات لجنة تحكيم مكونة من خبراء. وأشار البيان إلى أن “الالتزام الحقيقي بالتعلم، من عمدة المدينة إلى المجلس الجماعي، بالإضافة إلى مجموعة من الممارسات الفضلى ومبادرات السياسة العامة، هي متطلبات أساسية لتصبح أي مدينة، مدينة للتعلم”. وسيشارك الأعضاء الجدد في شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم في قيادة حملة (#أتعلم مدى الحياة) في مدنهم. وتعمل هذه الحملة على تعبئة المتعلمين من جميع أنحاء العالم الذين يظهرون شغفهم بالتعلم مدى الحياة. وتؤكد على أن (#الحق في التعليم) يجب أن ينطبق على جميع الأعمار. ويشكل الارتباط بين المؤسسات التعليمية والتدريبية والثقافية، فضلا عن مشاركة مجموعة واسعة من الشركاء من قبيل ممثلي القطاع العام ومنظمات المجتمع المدني وأرباب العمل، الخصائص الرئيسية لمدن التعلم في اليونسكو. وخلص البيان إلى أن هاته المدن تقوم بتعبئة الموارد بشكل فعال في مختلف القطاعات لتعزيز التعلم الشامل والجيد، من التعليم الأساسي إلى التعليم العالي، وتنشيط التعلم داخل الأسر والمجتمعات، وتسهيل التعلم في العمل، مع توسيع استخدام تقنيات التعلم الحديثة.
ثقافة-وفن

بعد اختفاء استمر لسنوات..مهرجان حب الملوك بصفرو يعود إلى الحياة
 بعد غياب استمر منذ جائحة كورونا، من المرتقب أن يعود مهرجان حب الملوك بصفرو وفي نسخته المائوية في الفترة ما بين 6 و9 يونيو القادم. القرار أعلن عنه يوم أمس الثلاثاء، عقب اجتماع ترأسه الكاتب العام للعمالة، وحضره رئيس المجلس الجماعي، وذلك إلى جانب عدد من المسؤولين المحليين، ومنهم ممثلين عن وزارة الثقافة.  المهرجان يعتبر من أقدم المهرجانات في المغرب، حيث يعود تنظيم أول نسخة منه إلى سنة 2019. ويتم فيه الاحتفال بفاكهة حب الملوك والتي تعرف بها المنطقة. لكن المهرجان كرس تعايشا تاريخيا بين المكونات الثقافية المحلية، ورسخ الاحتفال بالاختلاف بين المسلمين والمسيحيين واليهود. وفقد المهرجان الكثير من بريقه في العقود الأخيرة. ولم يستطع المشرفون على تنظيمه من ضمان إشعاعه، رغم شرعيته التاريخية. وظلت تهمة الاستغلال الانتخابي تطارد المشرفين عليه، وهم عادة من الأغلبيات التي تعاقبت على تدبير شؤون الجماعة. وفي الآونة الأخيرة، أدت تقارير تفتيش إلى جر مسؤولين عنه إلى قسم جرائم المال، وأدين عدد منهم ابتدائيا بالسجن النافذ. لكن المهرجان، بغض النظر عن تراجع بريقه وسوء تدبير شؤونه، ظل مناسبة اقتصادية مهمة للإقليم، حيث إنه يعتبر محطة سنوية مهمة للرواج، بمعرض تجاري ينظم بالتزامن مع فعالياته، وعدد كبير من الزوار يفدون على المدينة من مختلف مناطق المغرب، ما يساهم في انتعاشة اقتصادية نسبية ومؤقتة، وذلك رغم النقص الكبير في البنيات السياحية.   
ثقافة-وفن

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الجمعة 23 فبراير 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة