جهاز متفجر يتسبب في بتر اليد اليسرى لراعي الغنم بمستشفى ابن طفيل بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

جهاز متفجر يتسبب في بتر اليد اليسرى لراعي الغنم بمستشفى ابن طفيل بمراكش
قرر الطاقم الطبي المشرف على علاج راعي الغنم، بمستشفى ابن طفيل التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، أول أمس الأربعاء، بتر يده اليسرى، بعد إخضاعه لعملية جراحية مستعجلة، جراء الجروح البليغة التي تعرض لها على مستوى الصدر واليد اليسرى والفخدين، عندما حاول استخراج مادة النحاس من جهاز متفجر قبل أن يفاجئ بالانفجار عليه.
 
وأكد مصدر طبي مسؤول، أن الضحية الذي وصفت حالته  بالخطيرة،  لازال يرقد بالمستشفى بعد استقرار حالته الصحية،  لوضعه تحت المراقبة الطبية، وتقديم العلاجات الضرورية، لتتبع حالته الصحية الحرجة.
 
وحسب مصادر مطلعة، فإن الضحية يبلغ من العمر 45 سنة ويتحدر من جماعة اغرم نوكدال التابعة لإقليم ورززات، عثر قبل ثلاث سنوات على جهاز حديدي خلال رعيه لقطيع من الأغنام، دون أن يعلم بأنه قابل للانفجار، ليقرر الاحتفاظ به بمنزله.
 
وأضافت نفس المصادر، أنه في حدود الساعة الثامنة من مساء يوم الثلاثاء الماضي، حاول الضحية استخراج مادة النحاس من الجهاز المذكور، ليفاجئ بالانفجار عليه، ليتعرض لجروح بليغة على مستوى الصدر والفخدين واليد اليسرى، ليجري نقله في حالة حرجة إلى المستشفى الإقليمي سيدي احساين بورززات، ونظرا لحالته الخطيرة، تم نقله إلى قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل لإخضاعه لعملية جراحية مستعجلة.

 

وكانت عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية،  هرعت إلى منزل الضحية  فور تلقيها خبر وقوع الانفجار، في الوقت الذي فتحت فيه عناصر الدرك الملكي، التي انتقلت إلى مكان الحادث تحقيقا في الموضوع  لمعرفة الظروف والملابسات الحقيقية التي أدت إلى وقوع الحادثة، في حين شرع اخصائيون في المتفجرات تابعين للقيادة الجهوية للدرك الملكي بمراكش في تحليل بقايا الجهاز المتفجر، في انتظار معرفة مصدر الجهاز المتفجر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة