جمعويون يراسلون وزير الداخلية بعد رفض سائق إسعاف نقل مريض في خطر للمستشفى بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

وجهت جمعية التواصل للتنمية والثقافة بسيد الزوبن شكاية إلى كل من وزير الداخلية و والي جهة مراكش آسفي بشأن رفض سائق سيارة إسعاف نقل مريض في حالة خطر إلى قسم المستعجلات بمراكش.

وقالت الجمعية في رسالتها التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، فإن تفاصيل الواقعة تعود إلى يوم الخميس 26 أكتوبر 2017 على الساعة الواحدة ليلا حينما تعرض المواطن “المهدي القاديري” والقاطن بدرب بن الصغير جماعة سيد الزوين مراكش، لوعكة صحية استدعت نقله على وجه السرعة الى المستشفى بمدينة مراكش نظرا لغياب أية مداومة ليلية بمستوصف سيد الزوين”.

وأمام هذا الوضع تضيف الشكاية “قام أقارب المريض بالإتصال بسائق سيارة الإسعاف التابعة للمجلس الجماعي بسيد الزوين عبر الهاتف لكن بدون جدوى، كون هذا السائق لا يرد على اتصالاتهم وهو مادفع بهم للتوجه الى منزله، الا انهم تفاجؤوا برفض السائق نقل المريض بدعوة انه ينقل حالات الولادة فقط، وأنه لايمكنه الاشتغال بشكل مستمر (24/24)، كما أنه لم يتصل برؤسائه في العمل وكأن السيارة في ملكه الخاص، وأكثر من هذا فقد وصل به الأمر الى إبداء تطوعه للإتصال بشخص يشتغل في النقل السري (خطاف) للتهرب من مسؤوليته، وهو ما يوثقه تسجيل صوتي للحديث الذي دار بين أقارب المريض والسائق، الشيء الذي اضطرت معه أسرة المريض الذي يعتصره الألم جراء شدة حالة الإختناق التي انتابته الى استعطاف أحد المواطنين الذي كان متوجها على الساعة الثانية صباحا إلى مدينة مراكش من أجل نقل المريض الى المستعجلات بالمدينة الحمراء في الوقت الذي تخادل فيه سائق سيارة الإسعاف عن القيام بواجبه رافضا تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر”.

وطالبت الجمعية بـ”اتخاذ الإجراءات اللازمة في حق سائق سيارة الإسعاف” معبرة عن “استهجانها للسلوكات الصادرة عن سائق سيارة الإسعاف وتماطله ورفضه الإتصال برؤسائه ونقل مريض في حالة خطر لتلقي العلاج”.

كما طالب “المجلس الجماعي بتحمل مسؤولياته في تقديم خدمات لائقة تراعي كرامة الساكنة”، وأكدت الجمعية على مطلبها القاضي بتوفير خدمات صحية عبر تجهيز المستوصف المحلي وتوفير المداومة الليلية حرصل على حق الساكنة في الصحة، مستغربة للتعاطي السلبي لوزارة الصحة ومصالحها الاقليمية والجهوية مع نداءات ومطالب الجمعية وعموم الساكنة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة