جمعويون مغاربة يردون على الرئيس الجزائري: أنت غير شرعي والمغاربة جنود وراء الملك

حرر بتاريخ من طرف

غضب عارم في صفوف الجمعيات المغربية بسبب التصريحات الأخيرة للرئيس الجزائري تبون والتي اعتبر فيها بأن الطغمة العسكرية الحاكمة في الجزائر ليس لديها مشكل مع الشعب المغربي، وبأن مشكلة الجزائر هي مع النظام الملكي، حيث وصفوا كلامه بغير المسؤول وغير الناضج واعتبروا بأنه يفتقد للياقة والكياسة. وأكدت هذه الجمعية التي يعود تأسيسها إلى سنة 2014 وتتوفر على عدد كبير من الفروع داخل المغرب وخارجه، بأن المغرب سيظل شامخا موحدا متلاحما ملكا وشعبا تتكسر عليه أوهام الأعداء.

واعتبرت الجمعية التي يترأسها الناشط وليد بنسليمة بأن هذه التصريحات محاولة تعيسة لفصل المؤسسة الملكية العريقة عن الشعب المغربي، وقالت إن هذا الادعاء المتهافت لا يصمد أمام الوقائع التاريخية التي تفضح حقد النظام العسكري على المغرب بملكه وشعبه وتاريخه ومؤسساته وحضارته العريقة.

وكان الرئيس تبون، رفقة عدد من جنرالات العسكر، قد زار زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية في الغرفة التي وضع بها في المستشفى العسكري، وهنأه على عودته وتماثله للشفاء، كما أشاد باستجابته للعدالة الإسبانية. وغادر ابراهيم غالي المستشفى الإسباني الذي دخل إليه وسط دعوات بمحاكمته في حالة اعتقال بتهم لها علاقة بالتعذيب الوحشي والاغتصاب بعدما دخل إلى التراب الإسباني بهوية منتحلة وجواز سفر مزور.

وفضحت هذه القضية تحكم النظام العسكري الجزائري في جبهة البوليساريو، وانخراطها الفعلي في معاكسة المغرب، وفي الاستمرار في تغذية النزاع المفتعل حول الأقاليم الجنوبية للملكة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة