جمال أبرنوص يكتب عن سبب نجاح “الفد”

حرر بتاريخ من طرف

لماذا نجحَ حسن الفد حيث فشلَ غيره؟

حصل ذلك لأن كوميديا الفد:

1. كوميديا تلفظية (Enonciative)، تقوم على التلفظ أكثر مما تقوم على بناء وضعيات، وبذلك فهي امتداد للكوميديا المغربية الكلاسيكية (الحلقة، ومجالس المسامرة مثلا)؛ أي أنها لا تشكل طفرة على مستوى مسار الكوميديا المغربية، بل تشكل انعطافة فقط، لكنها انعطافة في طريق التطوير، مقرونة بذكاء متميز، لأن الفد استطاع أن يلائم منتوجَه الإبداعي مع خبرات ذوقية جماهيرية راهنة؛

2. كوميديا هادئة (إلى شديدة الهدوء!)، أي أنها أبعد ما تكون عن كوميديا كثير من أبناء جيله، التي تقوم على كمية كبيرة من التوتر (الصراخ، والهجاء، والخصومة..)؛

3. ذات شخصيات “درامية” في أصلها، لا تسعى إلى إثارة السخرية مطلقا، وهو ما يرفع من درجة الصدمة والمفارقة؛

4. كوميديا احترافية على مستوى الكتابة، تقوم على “تقديس” الحوار والعناية الشديدة بتفاصيله وتجنب الارتجال، وإقران كل إنجاز تلفظي بما يناسبه من التعابير القولية الموازية (ملامح، وحركات)؛

5. كوميديا تحتفي بالدارجة المغربية، وتظهر مخزونها التعبيري-الهزلي الهائل (كامن أو موجود بالقوة)، وهو ما يضاعف من درجة المفارقة، لأن معظم مغاربة ما بعد الاستقلال يحتقرون لهجتهم المحكية، ولا يرون أنها تختزن جماليات مثل التي ينسبونها للهجات الغير (المصرية، الشامية..)؛

6. كوميديا يبدو صاحبها واعيا جدا بتنوع سجلات الدارجة Les registres، إذ يقيم الفروز الدقيقة بين تنويعات: مناطقية، مهنية، عمرية، جندرية..

7. كوميديا غير شعارية لا تحمل بصمة سياسية معينة، تكتفي برصد قيم اجتماعية (سلبية في الغالب)، لكنها ليست محايدة من منظور التوثيق التاريخي. أو لنقل إنها كوميديا من أسفل (قياسا مع عبارة: “التاريخ من أسفل”، التي تعرف بها مدرسة الحوليات التاريخية)، يمكن أن يجد فيها المتأمل ملامح واقعنا الاجتماعي المتردي.

8. كوميديا حية، ومن يتابع أعمال حسن الفد يستطيع الوقوف على مقدار التطور الذي طبع ظهوره التلفزي الذي بدأ منذ ربع قرن؛

9. كوميديا نتاج إبداع تشاركي قائم على الموهبة والجهد، وحصيلة تعاون أطراف مختلفة، وهي أطراف استطاع الفد أن يوفر لها مناخا إنسانيا محفزا على الاجتهاد، كما أن التعامل معها تم في الغالب لاعتبارات فنية خالصة، عكس ما يجري في كثير من الأعمال المغربية التي يتداخل فيها الشخصي بالإنتاجي، بل بالانتهازي والاستغلالي إلخ.

أقول قولي هذا، واستغفر الله لي ولكم.

 

 

جمال أبرنوص

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة