جلسة خمرية ماجنة تنتهي بجريمة قتل ضواحي برشيد

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

اهتزت الجماعة الحضرية سيدي رحال الشاطئ التابعة لعمالة إقليم برشيد، أمس الجمعة 29 يناير الجاري، على وقع جريمة قتل بشعة، ذهب ضحيتها شاب في مقتبل العمر، بعد طعنه عدة طعنات على مستوى الجسم بواسطة سكين، وجهها إليه نديمه، على مستوى القلب وأردته قتيلا على الفور.

وحسب مصادر أمنية، فإن المعطيات الأولية للبحث، كشفت أن الجريمة النكراء، جاءت نتيجة جلسة خمرية ماجنة، عرفت جميع أنواع وأشكال المخدرات بما فيها الكوكايين والمشروبات الكحولية، جمعت بين المتهم الرئيسي الأربعيني، وهو مهاجر بالديار الإيطالية مزداد بمدينة الدار البيضاء وله سكن ثانوي بمنطقة سيدي رحال الشاطئ بدوار الهواورة.

وأضافت المصادر نفسها، أن الجاني استقدم معه صوب مسكنه مكان الجريمة، أربعة من أصدقائه من بينهم عشيقته ورفيقة دربه، السبب في الخلاف الذي تطور لجريمة قتل بشعة.

ووفق المعطيات التي توصلت بها كشـ24 فإن خلافا نشب بين الجاني والضحية، بشكل مفاجئ أثناء الجلسة الخمرية الماجنة، التي جمعت المتهم الرئيسي ومن معه وصديقه، بعدما لعبت الخمر والمخدرات الصلبة بعقليهما، حول الفتاة وتطور الوضع إلى جريمة قتل نكراء، وزادت مصادر مطلعة أن المشتبه به الموقوف، بعد دخوله في ملاسنات وتبادل للسب والقذف، باغت الضحية بضربة قاتلة على مستوى الجهة اليسرى من الجسد أردته قتيلا على الفور مدرجا في الدماء.

وتمكنت عناصر الضابطة القضائية للدرك الملكي بالمركز الترابي سيدي رحال، تحت الإشراف الفعلي لقائد سرية برشيد ومساعده الأول، ساعة واحدة بعد الجريمة من إيقاف الجاني والمتهم الرئيسي، إثر حملة تمشيط واسعة شملت مختلف شوارع وأزقة البلدية والضيعات الفلاحية الموجودة بمحيط دوار الهواورة، إذ تمكنت المصالح الدركية من محاصرة مختلف المنافذ التي يمكن أن يتسلل منها لمغادرة المنطقة، فيما تمكن رجال الدرك الملكي بذات المركز من إيقاف الفتاة رفقة شخصين كان موضوع البحث والتحري، غير بعيد من مسرح الجريمة، كما مكنت الأبحاث الميدانية والتحرياث الماراطونية المكثفة، من إيقاف واعتقال المشتبه به الرابع بمدينة الدار البيضاء.

وقد باشرت مصالح الدرك الملكي سيدي رحال الشاطئ، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لمعرفة ملابسات عملية القتل وتفاصيلها، في ظل تداول سكان المنطقة أخبارا يرجح من خلالها على أن الجريمة ناتجة عن تصفية حسابات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة