جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل بشعة ضواحي أكادير

حرر بتاريخ من طرف

لفظ شاب عشريني أنفاسه الأخيرة بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير ، متأثرا بجروح غائرة ونزيف حاد إثر تعرضه لضربات قاتلة بواسطة قنينة خمر على مستوى الرأس.

ووفق مصادر مطلعة فقد نشب خلاف بين المفارق للحياة وجليسه ضمن جلسة خمرية، وسط مدينة أولاد تايمة، فوجه أحدهم ضربات قاتلة بواسطة قنينة خمر إلى غريمه، الذي نُقل إلى المستشفى، قبل أن يلفظ به أنفاسه الأخيرة.

وتواصل المصالح الأمنية البحث عن الواقف وراء الجريمة، وذلك بعد أن تم تحديد هويته؛ وإلقاء القبض على شخصين آخرين كانا مع الضحية والجاني، فيما نُقلت جثة الضحية إلى مستودع الأموات من أجل تشريحها، وذلك بأمر من النيابة العامة المختصة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة