جريمة قتل “سائحتي شمهروش” تشغل بال الصحف الإسكندناڤية

حرر بتاريخ من طرف

خصصت الصحف والمواقع الإسكندناڤية حيزا كبيرا للحديث عن جريمة شمهروش التي راحت ضحيتها بطريقة وحشية السائحتين اللتان تحملان الجنسية الدنماركية والنرويجية.

وكشفت الصحف عن زيارة سفيري النرويج والدنمارك إلى مدينة مراكش في الساعات القليلية المقبلة، في انتظار وزيري الداخلية والخارجية من البلدين، وذلك للاطلاع على آخر التحقيقات التي باشرتها الأجهزة الأمنية لفك لغز الجريمة البشعة التي اهتز لها الرأي العام الوطني والدولي.

وكانت وزارة الخارجية النرويجية، قالت: “لقد أخذنا علما، أنه تم العثور على سيدة نرويجية ميتة، ونحن نعمل عن طريق سفيرنا بالرباط، ونحن على اتصال مع السلطات المغربية، لتسليط الضوء على كل ما حدث، ونعمل بشكل حثيث من أجل الكشف عما حدث بالضبط..”.

يشار أن الجريمة المروعة التي أودت بحياة السائحتين اللتان تحملان الجنسية الدنماركية والنرويجية المزدادتين عام 1990و1994، واللتين تم فصل رأسيهما عن جسديهما، استنفرت السلطات الاقليمية بالحوز حيث انتقل العامل التويمي إلى مسرح الجريمة، كما وصل والي أمن مراكش سعيد العلوة، ورئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية محسن مكوار، لتقديم الدعم الامني لفريق التحقيق التابع لمصالح الدرك الملكي باقليم الحوز.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة