جريمة قتل تهز قلعة السراغنة والسبب غريب + صور حصرية

حرر بتاريخ من طرف

تحول حب البيئة والأشجار الى شجار، بعدما لفظ رجل أنفاسه يدعى عزيز الشاوي مزداد سنة 1967 متزوج واب لثلاثة أبناء  صباح اليوم الاثنين 25 يوليوز بدوار أولاد يخلف التابع لجماعة الشعراء بقلعة السراغنة متأثرا بجراحه التي أصيب بها من آلة حادة على مستوى أعلى الفخد مما تسبب له في نزيف حاد.

وحسب مصادر “كشـ24” فقد حضر قائد سرية الدرك بالعطاوية وقائد قيادة سيدي أحمد كما حضرت فرقة مسرح الجريمة للبحث في أسباب الجريمة وأخذ إفادات السكان الذين تأثروا بوفاة الرجل الذي يعمل بمركز بويا عمر في إصلاح الراديو والتلفاز والذي تحولت حياته الى الافضل بعد إدمانه على الكحول، إذ واضب الرجل على الصلاة مند رمضان وابتعد عن الكحوليات كما كان يعاني من ضيق التنفس

ويشتبه في وقوع الجريمة بسبب نزاع حول مياه السقي، إذ وجد الرجل مرميا مضرجا في دمائه دون نعاله مما يرجح فرضية هروبه من الجاني الذي قد يكون أحد المستفيدين من السقي والذين يقومون بمراقبة قنوات الري للتأكد من عدم وجود تسرب ووقوع نزاع بينهما بعد اكتشاف سرقة الضحية للمياه قبل الفجر، فيما تشك الاسرة في بعض الاسماء من المنطقة، وتطالب بفتح تحقيق نزيه لمعرفة الجاني بعد التشريح.

وتخلق هذه المادة الحيوية الكثير من النزاعات بين الفلاحين في غفلة من الشرطة المائية التي تركز على أصحاب آلات ضخ المياه بقناة لاروكاد المعروفة باسم”زرابة”. وسبق أن تعرض شخص بواركي للتهديد بالسلاح الابيض والاعتداء بنفس الطريقة ليلا ولنفس الاسباب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة