جريمة قتل تعيد ملف المواقف العشوائية إلى الواجهة

حرر بتاريخ من طرف

جريمة قتل بشعة ليلة عيد الفطر شهدتها مدينة فاس. المصادر قالت إن المشتبه في ارتكاب الجريمة حارس موقف عشوائي للسيارات والدراجات، بينما الضحية صاحب دراجة نارية.

وذكرت المصادر بأن حارس الموقف العشوائي أصر على استخلاص مبلغ مالي مقابل ركن الدراجة، بينما رفض الضحية، معتبرا بأن الأمر يتعلق بفوضى في استغلال الملك العمومي بالقرب من مركب تجاري بمنطقة واد فاس. وانتهى الخلاف بجريمة قتل.

وشنت السلطات الأمنية في الأشهر الأخيرة حملات اعتقال في أوساط المتورطين في الاستيلاء على فضاءات عمومية، وتحويلها إلى مواقف عشوائية لركن السيارات، حيث بلغ عدد الموقوفين أكثر من 150 شخصا. وأظهرت المعطيات إلى أن عددا من الموقوفين على خلفية هذه الملفات متورطون في أعمال ابتزاز في حق التجار والباهة المتجولين، وارتكاب سرقات باستعمال أسلحة بيضاء، وترويج للمخدرات.

وتعيش جل مواقف السيارات فوضى كبيرة منذ سنوات، حيث فشلت شركة “فاس بركينغ” في تدبير الملف بعدما فازت بصفقة للجماعة في عهد المجلس السابق. وارتبط هذا الفشل بتسعيرة مرتفعة اعتمدتها، وبإجراءات “ذكية” غير ملائمة، وتحولت جل المواقف إلى مواقف عشوائية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة