جثة تلميذ تستنفر “الضفادع البشرية” بسدّ في الحوز

حرر بتاريخ من طرف

انتشلت عناصر الوقاية المدنية، جثة قاصر يبلغ من العمر 12 سنة، توفي غرقا بسد مولاي يوسف بجماعة آيت عادل بإقليم الحوز، بعدما انتقل رفقة أصدقائه إلى المنطقة المذكورة في رحلة استجمام هروبا من ارتفاع الحرارة.

وأوضحت مصادر محلية أن الضحية نزل قيد حياته إلى سد مولاي يوسف بإقليم الحوز للسباحة، لكنه تأخر كثيرا؛ وهو ما دفع رفاقه إلى إطلاق عملية بحث عنه فشلت في العثور عليه، فأخبروا السلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي بالواقعة.

وحضرت السلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي لفتح تحقيق في الملابسات والظروف التي كانت وراء الحادث، وعمل أفراد من الوقاية المدنية، أمس الاثنين، على انتشال الغريق.

ونقلت جثة الضحية بعد انتشالها، بأمر من النيابة العامة المختصة، إلى مستودع الأموات بمراكش، لتخضع للتشريح، في انتظار تسليمها إلى العائلة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة