جامعة فاس تمنح ألقابا جديدة لترسيخ ثقافة الاعتراف والتشجيع على مواصلة العطاء

حرر بتاريخ من طرف

احتفلت جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس يوم أمس الاثنين، بمركز الندوات والتكوين التابع لها، بالأساتذة الشرفيين والفخريين لسنة 2021. وذكرت الجامعة بأن خلق اللقبين يندرج في إطار ترسيخ ثقافة الاعتراف، وتقديرا للدور الفعال الذي يلعبه الأستاذ الباحث داخل الجامعة.

وقالت رئاسة الجامعة، في بلاغ صحفي، إنه، خلال هذه السنة، تم تكريم 10 أكاديميين بارزين قدموا الكثير للجامعة، تكريسا لثقافة الاعتراف، وتقديرا لجهودهم ولأدائهم المتميز، وماقدموه من جليل الأعمال والخدمات لكليتهم وجامعتهم.

وتم تتويج 5 أساتذة بلقب أستاذ شرفي من بينهم وبصفة استثنائية هذه السنة تقرر منح لقب الأستاذ الشرفي للرؤساء الثلاثة الأوائل لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس. ويتعلق الأمر بكل من الدكتور محمد الهلالي، والدكتور آمال جلال، والدكتور محمد القبلي، وذلك إلى جانب الدكتور لحبيب المعمري من كلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز، والدكتور عبد العزيز حمامد من كلية العلوم ظهر المهراز.

كما تم تكريم 5 أساتذة تابعين لمختلف مؤسسات جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس بلقب أستاذ فخري. ويتعلق الأمر بكل الدكتورة بديعة اليوسي، والدكتور حسن قجيدع، والدكتور مصطفى الطالب، والدكتور خالد صاطوري، من كلية العلوم ظهر المهراز. ومن كلية العلوم والتقنيات تم تكريم الدكتور نجيب مهدو.

وكان مجلس الجامعة المنعقد بتاريخ 30 يناير 2019، قد صادق على خلق لقبين جامعيين. الأول “أستاذ شرفي” لتشجيع الأساتذة على مواصلة أدائهم التربوي والعلمي بعد التقاعد. والثاني “أستاذ فخري” لتحفيز “أساتذة التعليم العالي ˮج‟ على الاستمرار في العطاء.

وأشارت الجامعة إلى أن هذا التتويج يأتي لتعزيز الصلة بين الأستاذ المكرم وجامعته، وتثمينا لخدماته وخبرته، بالإضافة إلى استثمار أبحاثه من أجل إشعاعها الداخلي والخارجي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذين اللقبين يُمنحان بناء على مسطرة انتقائية قَبْلية تُتوج بمصادقة مجلس الجامعة عليها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة