ثقب في جدار “البام” بجهة فاس..استقالة الأمين العام الجهوي السابق

حرر بتاريخ من طرف

أحدث المحامي زهير العليوي، الأمين العام الجهوي السابق، ثقبا آخر في جدار حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس ـ مكناس، بإعلانه صباح اليوم عن النزول من “الجرار”. وقال في استقالة موجزة، موجهة إلى الأمين العام للحزب، عبد اللطيف وهبي، إنه يؤسفه أن يقدم استقالته من جميع أجهزة حزب “التراكتور”، مبررا القرار بـ”اعتبارات تنظيمية لا داعي للخوض فيها إن اختصارا أو تفصيلا”.

وسبق للعليوي، عضو المجلس الوطني للحزب، أن وقع إلى جانب نشطاء آخرين غاضبين على الصعيد الوطني، بيانا انتقد فيها مسطرة توزيع التزكيات على عدد من أعيان الحزب، وتحدثوا على أن هذه العملية لم تحترم المساطر المعمول بها، ولم تبن على معايير واضحة. ودعوا إلى إعادة النظر في هذه التزكيات الممنوحة. وتحدثت مصادر مقربة على أن المحامي العليوي كان يتطلع للترشح باسم حزب “البام” للانتخابات التشريعية وكيلا للائحة في دائرة “القرية ـ غفساي”. لكن منافسه، الأمين الجهوي الحالي، والبرلماني محمد احجيرة، نجح في الظفر بهذه التزكية.

ويواجه حزب الأصالة والمعاصرة تصدعا تنظيميا مؤرقا بجهة فاس ـ مكناس. ويهيمن هذا الوضع على ترتيباته استعدادا لخوض الانتخابات القادمة. وتتحدث المصادر عن صراعات وتقاطبات طاحنة بين “تياراته”، مما جعل عددا من وكلاء لوائحه لا يترددون في التعبير عن تذمرهم جراء هذا الوضع المختل الذي سيؤثر على نجاعة الحملة وانخراط نشطاء “البام” فيها، وهو واقع دفع عددا من الأعيان المرشحين باسمه إلى الاعتماد على ماكيناتهم الانتخابية الخاصة، والانطلاق في التسخينات، مع الحرص على الابتعاد عن شظايا التصدع التنظيمي لـ”الجرار”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة