تهم ثقيلة تواجه مدير حملة “البام” بمنتجع سيدي حرازم

حرر بتاريخ من طرف

تشرع اليوم المحكمة الابتدائية لفاس في النظر في ملف مدير الحملة الانتخابية لحزب الأصالة والمعاصرة في منتجع سيدي حرازم، والذي تمت متابعته في حالة اعتقال بتهمة الهجوم على منزل الرئيس المنتهية ولايته، محمد قنديل، وإلحاق خسائر بنوافذه وأبوابه.

وكانت النيابة العامة قد قررت منذ حوالي ثلاثة أيام متابعة كل من مدير حملة “البام” بالمنتجع، ومرشح تابع لـ”الجرار” وثلاثة أشخاص آخرين في حالة اعتقال، بناء على شكاية تقدم بها رئيس الجماعة ضدهم.

وقرر قنديل مغادرة حزب العدالة والتنمية والترشح باسم حزب التجمع الوطني للأحرار. في حين ترشح بعض خصومه في حزب الأصالة والمعاصرة. وشهدت ليلة فرز الأصوات أحداث شغب في المنتجع.

وإلى جانب هذه التهم، فإن المتابعين في هذه القضية يواجهون أيضا تهما لها علاقة بتعييب ممتلكات عمومية، والعنف في حق موظفين عموميين أثناء قيامهم بعملهم نتج عنه جرح وتسخير أشخاص على وجه يخل بالنظام العام والمشاركة في تجمهر يخل بالأمن.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة