تهجم على عدد من المنابر الإعلامية..النقابة الوطنية للصحافة المغربية تدين إساءات علي المرابط

حرر بتاريخ من طرف

أدانت النقابة الوطنية للصحافة المغربية الإساءات المتواترة لعلي المرابط، الصحفي المغربي المقيم في إسبانيا، تجاه عدد من وسائل الإعلام المغربية. وقالت إن مثل هذه الإساءات تعرض صاحبها للمساءلة القضائية في كل البلدان التي تحترم التعددية وحرية التعبير، بما فيها الدولة الإسبانية التي يطلق منها اتهاماته الرخيصة للجسم الصحافي المغربي.

وسبق للعلي المرابط أن عمل في مؤسسات إعلامية مغربية، وأصدر أسبوعية “دومان” بالغتين العربية والفرنسية، قبل أن يقرر الاستقرار بإسبانيا، حيث عمل في صحف إسبانيا. وقرر في الآونة الأخيرة أن ينشر فيديوهات في قناة باسمه على اليوتوب.

وأشارت النقابة إلى أنها تابعت باستغراب شديد تهجم المرابط مواقع ومنابر إلكترونية وطنية، ووزع ضدها اتهامات بالكذب والتضليل والفبركة، دون أن يسند ادعاءاته بأي دليل.

واعتبرت أن هذه التهجمات لا تمس فقط صورة المقاولات الإعلامية، بل تمس كذلك شرف مجموع الصحافيات والصحافيين المهنيين العاملين بهذه المنابر.

وذكرت النقابة بأن إساءات علي المرابط لمكونات المشهد الإعلامي بالمغرب تواترت، وطالت النقابة الوطنية للصحافة المغربية ومسؤوليها، والمجلس الوطني للصحافة وأعضائه، ومواقع إلكترونية وصحفا ورقية، وصحافيات وصحافيين، ومسيري ومديري نشر ومالكي مقاولات إعلامية، مسجلة بأنه يمعن في الإساءة بغرض تصفية حسابات مع جسم صحافي لم يطاوعه في خرجاته التي تمس برموز البلد السياسية، ومؤسساته الوطنية، وسياساته الخارجية، في وقت يتعرض فيه لمناورات ودسائس تستهدف مصالحه ووحدته الترابية الوطنية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة