تنامي ظاهرة التخلي عن الرضع يثير قلق المجتمع المغربي

حرر بتاريخ من طرف

اثارت تنامي ظاهرة التخلي عن الرضع خلال الايام القلية الماضية قلق المهتمين، الذين دقوا ناقوس الخطر منبهين الى خطورة تنامي الظاهرة، و ضرورة ايجاد حلول للحد منها، مع تشديد العقوبات في حق المتخلين عن رضعهم وجلهم يفعل ذلك بطريقة بشعة ولا انسانية.

وتزايد الجدل في مراكش خلال الساعات القليلة الماضية، بعدما تم العثور على رضيعين احدهما جثة هامدة في اقل من 12 ساعة، حيث عثر على الاول حيا برزق داخل حقيبة بالحديقة المقابلة للمحطة الطرقية للمسافرين بباب دكالة، والذي تم التخلي عنه بطريقة جريئة و مثيرة للجدل، على اعتبار ان الحديقة كانت تضم حينها المئات من الاساتذة المتعاقدين المحتشدين قبيل انطلاق مسيرتهم الاحتجاجية، فضلا عن تواجد العشرات من عناصر القوات العمومية والامن بمحيط الحديقة، فيما عثر على الثاني جثة هامدة داخل كيس رمي ببشاعة وسط النفايات بحاوية للازبال، غير بعيد عن موقع العثور على الرضيع الاول، حيث تم اختيار حاوية بالقرب من المحكمة الابتدائية بمراكش اي على بعد أقل من مئتي متر عن الاول.

وسادت أجواء من الحسرة والاستياء وسط رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمدينة الحمراء بعد الواقعتين المتعاقبيتين، وسط تساؤلات حول ما يجب القيام به من اجل الحد من الظاهرة، التي يطوق الحلول الممكنة فيها اكراهات الطابو والعيب والحلال والحرام، وسط من ينادي بتوفير حماية للامهات العازبات، وامكانية تسهيل عملية تخليهم عن الرضع بطرق قانونية دون متابعة، وبين من يرى في الامر تشجيعا على العلاقات الجنسية خارج اطار الزواج، ليبقى الرضع المتخلى عنهم الضحية الوحيدة وسط مجتمع يزداد قسوة ويتخلى رويدا رويدا عن انسانيته.

ويشار ان الاسبوع الجاري شهد مجموعة من الحالات المماثلة بمختلف مناطق المملكة حيث عثر الى جانب رضيعي مراكش على رضيع لا يتجاوز عمره أسبوعا، بجانب منزل في حي “التوامة”، بالجماعة الترابية بيوكرى، في اشتوكة آيت باها نهاية الاسبوع المنصرم، كما عثر يوم السبت الماضي، على جثة رضيع، في مكان خلاء على مستوى طريق أزمور، في منطقة “ديور النصراني” في الحي الحسني في الدار البيضاء، كما عثر في نفس اليوم على رضيع ذكر حديث الولادة داخل قفة بالخلاء بمنطقة سيدي الخدير بالدار البيضاء، وقبلها بيومين فقط عثر على رضيع حديث الولادة مرمي في الشارع بحي الفرح، كما عثر مواطنون الخميس على جثة رضيع يبلغ من العمر 5 أشهر، مرمية بحاوية للنفايات بحي الدريسية بالدار البيضاء.

وفقا لدراسات انجزتها هيئات مدافعة عن حقوق الأطفال والنساء، فإن عدد الأمهات العازبات في المغرب في ارتفاع مُستمر، مشيرة ان معدل 24 طفلا يُتخلى عنه في كل يوم، وهو رقم صادم يعكس خطورة الظاهرة، التي ترجع سببها هيئات حقوقية الى القوانين الزجرية التي تُعاقب الأمهات العازبات على ممارسة علاقات جنسية خارج إطار الزواج، دون الآباء الذين يفلتون بجلدهم في غالب الأحيان، وهو ما يجعل  الأمهات العازبات يهربن من العقاب بالتخلي عن أطفالهن أو تعريضهم للخطر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة