تمديد “إغلاقات كورونا” يؤزم وضعية تجار محيط ساحة جامع الفنا

حرر بتاريخ من طرف

يعيش تجار محيط ساحة جامع الفنا بمراكش في أزمة خانقة جراء تداعيات انتشار وباء كورونا بالبلاد وباقي دول العالم، حيث تضرر نشاطهم الاقتصادي بشكل كبير، بعد تمديد فترة الإجراءات الاحترازية وحظر التنقل الليلي.

وعبّر التجار المحيطين بساحة جامع الفنا، خصوصا في أسواق السمارين وباب فتوح ودرب ضباشي وغيرها من الأسواق التي كانت تستمد نشاطها من ساحة جامع الفنا، عن تذمرهم من قرارات التمديد الذي ستزيد من تكبدهم خسائر مالية فادحة بعدما التزموا بإجراءات وتدابير كورونا طوال المدة السابقة.

ولَم يستسغ عدد من التجار تواصل قرارات التمديد، التي لم تأخذ بعين الاعتبار وضعية العديد منهم؛ الأمر الذي سيكبدهم خسائر كبيرة، وتزيد من معاناتهم في ظل هذه الظرفية المرتبطة بفيروس كورونا.

ويطالب مهنيو القطاع بمراكش، الحكومة والوزارة الوصية على القطاع بالتدخل لإيجاد حلول لهم، وتعليق استحقاقات القروض وتأجيل دفع الضرائب، في ظل تراكم مصاريف الكراء وفواتير الماء الكهرباء التي تثقل كاهلهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة