تكريم 7 مقاولات مراكشيات تميزن في عدة مجالات تنموية بالجهة بحضور الوالي لبجيوي والعمدة بلقايد

حرر بتاريخ من طرف

تم بقصر بلدية مراكش،  تكريم سبعة نساء مقاولات تميزن بجهودهن  في عدة مجالات من قبيل فن الحلويات، والمواد الطبيعية، السياحة، والتأمينات، والأشغال العمومية، خلال حفل نظمته جمعية النساء المقاولات بجهة مراكش آسفي.

ويروم هذا الحفل، الذي جرى مساء يوم الجمعة الماضي والذي حضره والي الجهة عبد الفتاح البجيوي ورئيس المجلس الجماعي لمراكش العربي بلقايد وممثلو السلطات المنتخبين المحليين، الاحتفاء بالنساء المقاولات وتكريمهن اعتبارا لدورهن الرائد في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتثمين الجهود المبذولة من قِبل النساء، وحثهن على بذل المزيد من الجهود لإبراز قدراتهن المهنية ومكانتهن في المجتمع كفاعلات أساسيات في التنمية.

وتميز هذا الحفل، بوصلات موسيقية، استمتع من خلاله الحاضرون بقصائد من فن الملحون، أداها بمهارة رواد هذا الفن، الذين تعاقبوا على الإنشاد، لإبراز روعة وغنى فن الملحون، ومساهمتهم في الحفاظ على استمرارية هذا المكون الغني للتراث الثقافي الوطني. سلمت جوائز تشجيعية لمقاولات في فنون الطبخ، والمواد الطبيعية، السياحة، والتأمينات، والأشغال العمومية.

وحسب بديعة بيطار رئيسة جمعية النساء المقاولات بجهة مراكش-آسفي، فإن الهدف من هذا التكريم، الذي يندرج ضمن اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، هو إبراز الدور الرائد والمحوري الذي تضطلع به النساء المقاولات في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالجهة، مشيرة إلى أن هؤلاء النساء يساهمن بشكل كبير في النهوض بالاقتصاد الاجتماعي في شتى المجالات.

وأضافت بيطار في كلمة ألقتها خلال هذا الحفل أن المرأة المقاولة المغربية قطعت أشواطا مهمة في عالم الأعمال، داعية الجهات المسؤولة الى ضرورة دعمها وتحفيزها لتمكنيها من تحقيق قفزة نوعية في مجال الاستثمارات الاقتصادية المهمة، مبرزة أن تشجيع المرأة سيمكنها من اقتحام مختلف فروع النشاط الاقتصادي المدر للدخل.

وأوضحت بيطار، أن من بين أهداف الجمعية هو تطوير العمل المقاولاتي النسوي ومواكبة النساء المقاولات، وتعزيز التواصل فيما بينهن للمساهمة في الإقلاع الاقتصادي الوطني على مستوى جهة مراكش، والعمل على إدماج حاملات الشهادات والعاطلات عن العمل، لدعم المقاولات النسائية واستفادتها من الكفاءات.

وأشارت بيطار، إلى أن المرأة المراكشية أكدت حضورها ونجاحها، رغم المشاكل التي اعترضتها في اقتحامها لبعض المجالات، التي كانت حكرا على الرجال، للمساهمة في التنمية الاقتصادية لبلدها، مؤكدة على أهمية تأطير الكفاءات الشابة من النساء لتسهيل انخراطهن في عالم المقاولة وبالتالي مشاركتهن في تنمية الاقتصاد الوطني، وخلق مناصب شغل.

وخلصت رئيسة الفرع الجهوي لجمعية النساء المقاولات بالمغرب بجهة مراكش،  الى أن معظم المقاولات النسائية بجهة مراكش تانسيفت الحوز، متخصصة في مجال الخدمات والسياحة، بالنظر الى ان  مدينة مراكش أول مدينة سياحية في المغرب.

من جانبهن، عبرت النساء المكرمات عن افتخارهن بهذا التكريم، مجددات عزمهن على بذل المزيد من الجهود، مؤكدين أن المرأة تستطيع أن تعطي الكثير لكنها تحتاج الى التشجيع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة