تكريم 3 نساء تميزن في مجال المحافظة على البيئة خلال جائزة “أرض النساء” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تم يوم السبت  الماضي بمدينة مراكش،  تكريم ثلاث نساء مغربيات تميزن بجهودهن في المحافظة على البيئة، في إطار الدورة التاسعة لجائزة “أرض النساء” الخاصة في المغرب، التي تنظمها مؤسسة “إيف روشي”، والهادفة إلى تثمين الجهود المبذولة من قِبل النساء لحماية البيئة.

وعادت الجائزة الأولى لزينة بوحشمود من التعاونية الفلاحية ألوس التي ارتأت المشاركة مع جمعيتها بمشروع تقييم وتطوير إنتاج النباتات العطرية والطبية، في خلق مشاتل نموذجية حيث تكون زراعة هذه النباتات عضوية مائة في المائة، في الحفاظ على الموارد الطبيعية وكذا خلق نشاط مدر للدخل.

وكانت الجائزة الثانية من نصيب مليكة الساتن مديرة للمجموعة المدرسية “الحوزية” في إقليم الجديدة، من جمعية كفاح لتنمية المرأة والتربية البيئية التي شاركت بالجائزة بمشروع لنجعل من الأرض أميرة سخية في أعين أطفالنا. ويكمن هذا المشروع في تحسين نسبة مهمة من تلاميذ منطقة حوزية، إلى جانب أمهاتهم، بضرورة الحفاظ على الموارد الطبيعية، خلال الاستعمال المعقلن للماء والارض.

وفازت زينب الوافي،   الفاعلة الجمعوية  بجمعية واد زم للتنمية والتواصل،بالجائزة الثالثة لهذه التظاهرة، بفضل مشروعها المتمثل في تقييم النفايات المنزلية بغرض جمع النفايات الصالحة للتدوير، وذلك لضمان حماية أكثر للبيئة، لخلق مصدر للدخل والشغل القار، ما سيمكن المستفيدين من تحسين وضعهم الاجتماعي والاقتصادي.

تؤطر زينب الوافي وتكون الفتيات والنساء في مدينتها الصغيرة واد زم للتمكن من الخياطة لتخول لهن الاستمتاع بنوع من الاستقلال المادي، إضافة إلى شهادة في المحاسبة والتسيير، تولي زينب الوافي اهتماما خاصا بحماية البيئة، وقد عبرت عن ذلك من خلال الكثير من المشاريع، كمشروع تقييم النفايات المنزلية الذي أنجزته مع جمعية واد زم.

 

ويكمن هذا المشروع في جمع حوالي 300 طن من النفايات المنزلية الصالحة للتدوير، عزلها، معالجتها ثم بيعها من جديد. فإضافة إلى المساهمة في الحفاظ على الموارد الطبيعية  وفي تقليص انبعاثات غاز ثنائي أكسيد الكربون، سيساعد هذا المشروع على يتحسن الوضع الاجتماعي والاقتصادي في مدينة واد زم.

وسيساهم في تنويع الأنشطة الاقتصادية المحلية، وفي خلق فرص مباشرة وغر مباشرة للشغل )جامعوا الخردة، التقنيون،العمال، الآلة الفارزة للنفايات، وسيساعد خصوصا على تحسين الوضع المادي والاجتماعي للمستفيدين منه، كالشباب،الأرامل والنساء المطلقات اللائي يعشن في وضعية صعبة.

وحسب  جاك روشي الرئيس الشرفي لمؤسسة إيف روشي معهد فرنسا ، فإن دور مؤسسة إيف روشي  يكمن في العمل الدؤوب لترك بصمة إيجابية على كوكبنا، لأجل الطبيعة والإنسانية، مشيرا إلى برامج المؤسسة الأربعة المثمتلة في “جائزة أرض النساء”، وبرنامج “لنزرع من أجل الكوكب”، “صورة شعوب وطبيعة”،” الأعشاب والتنوع الحيوي”.

من جانبه، أوضح غابرييل دو بروغلي عميد معهد فرنسا رئيس مؤسسة ايف روشي ، الدور الذي تضطلع به هذه الجائزة التي تروم تشجيع والعمل من اجل المحافظة على التنوع البيولوجي.

وقال غابرييل دو بروغلي إن الانجازات التي حققتها المؤسسة تضفي لمسة مستقبلية على هذه المشاريع مشيرا الى أن برنامج “لبصمة ايجابية” كافأ أكثر من 350 امرأة بجائزة “أرض النساء” كما ساهم في زرع أكثر من 65 مليون شجرة في إطار ” لنزرع من أجل الكوكب”.

وأضاف دوبروغلي أن هذه المبادرة من شأنها حث وتشجيع باقي النساء المغربيات، على بذل المزيد من الجهود، في مجال المحافظة على البيئة، مؤكدا أن الجميع مطالب، كل حسب موقعه، بمحاربة كل أشكال التدهور البيئي بالمجالات الطبيعية.

تجدر الإشارة إلى أن جائزة “أرض النساء”، لمؤسسة “إيف روشي”، وهي معهد فرنسي، تعمل على تكريم النساء، اللواتي يعملن في مجال المحافظة على التنوع الايكولوجي، وتمنح على مستوى 15 دولة من أوروبا، والمغرب العربي، وأميركا الشمالية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة