تكذب الكذبة وتيّقْها..الجبهة الإنفصالية تواصل ادعاءاتها حول قصف الكركرات

حرر بتاريخ من طرف

تواصل الصفحات الفيسبوكية الموالية لجبهة “البوليساريو” الإنفصالية، الترويج لمغالطات وأخبار زائفة عبر صور وفيديوهات تعود لمناطق أخرى بالعالم، على أساس أنها توثق “حرب بالصحراء المغربية”.

وبهذا الخصوص، أكد منتدى القوات المسلحة الملكية “فار ماروك”، عبر صفحته على “فيسبوك”، أن معبر الكركرات “آمن ولم يتم تسجيل أو رصد أي تحرك لمرتزقة البوليساريو يهدد العبور الآمن للعربات والأفراد به منذ يوم 13 نونبر المجيد”.

وأضاف المنتدى أن “الإعلام المعادي يروج فيديو لمنطقة أخرى، حيث تظهر بناية بجانبها علم يشبه العلم اللبناني تتعرض لقصف ليلي، وزاوية التصوير هي من نقطة عالية لا تشبه جغرافيا الكركرات”.

وتابع المنتدى غير الرسمي: “رجال القوات المسلحة الملكية يقومون بقصف تمركزات للأعداء شرق الجدار الأمني، بوسائل عدة سنعود لتفاصيلها لاحقا”.

وأكد المصدر ذاته، انه “لم يسجل في 24 ساعة الماضية أي احتكاك مباشر بين قواتنا ومليشيات البوليساريو، في حين تتواصل استفزازات لها بنقاط عدة يتم الرد عليها بشكل قاس خلف العديد من الخسائر في العتاد والأرواح، دون أن يتم تسجيل خسائر مادية أو بشرية من الجانب المغربي”.

وفي إطار حملتها المفضوحة، لتقديم الجيش المغربي على أنه خرق وقف إطلاق النار، روجت الصفحات الإنفصالية، تتعلق بجنازة لتأبين ثلاثين ضحية من البوليساريو توفوا في واقعة سقوط طائرة في سنة 2018”، على أساس لأنهم صور ضحايا مزعومين للحرب المغربية عليهم، سقطوا بالرصاص المغربي.

الصور المزعومة التي يتم الترويج لها، تعود ليوم 26 أبريل 2018، تاريخ تأبين ضحايا الطائرة العسكرية التي تحطمت في الجزائر، إحداها تعود للقيادي في الجبهة الانفصالية محمد خداد، الذي توفي يوم فاتح أبريل 2020.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة