تفويت مؤسسة للتفتح الفني بالصويرة يغضب الفدرالية الوطنية لأولياء التلامذة بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

أدان الفرع الاقليمي للفدرالية الوطنية لجنعيات امهات وآباء واولياء تلاميذ المغرب بالصويرة، تفويت مؤسسة التفتح الفني والادبي الحسنية 2، التابعة للمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالصويرة للخواص، معتبرا الأمر ضربة موجعة للمدرسة العمومية، من شأنها أن تؤثر سلبا على مجانية التعليم المستندة على مبدأ تكافؤ الفرص، الشيئ الذي يتنافى وأهداف الوزارة المتعلقة بالاصلاح، مما يكشف النقاب على حجم تأثير بعض اللوبيات داخل هذا القطاع الحيوي.

كما شجب الفرع الاقليمي للفدرالية، تملص الوزارة الوصية من تسيير المرفق التربوي، وتقديمه لقمة سائغة للخواص، في إطار صفقة ريعية بامتياز بعد ان صرفت على المؤسسة مبالغ طائلة لتهيئ فضائها، وتجهيزها مما يعتبرا هدرا للمال العام.

وأدان بيان للفرع، كل من خولت له نفسه الموافقة على هذه المهزلة، ومنح الضوء الاخضر لتمرير هذه الصفقة العار التي ستحرم مدينة الصويرة المعروفة بالفن والثقافة والتعايش والبيئة الفريدة بالضفة الجنوبية للبحر المتوسط، من خدمات مؤسسة تلعب دورا طلائعيا في صقل مواهب المتعلمات والمتعلمين.

وأكد الفرع دفاعه بشدة عن بقاء مؤسسة التفتح الفني والادبي بمدينة الصويرة، كمرفق عمومي يقصده كافة التلميذات والتلاميذ بالمجان، مؤكدا للجميع ان الفرع الاقليمي ينصب نفسه طرفا للترافع عن مكتسبات المدرسة العمومية المغربية، كما يدعو جميع الشركاء من فعاليات المجتمع المدني، ومنظمات حقوقية وأحزاب وطنية ونقابات مواطنة، ونخب مثقفة الى الدفاع عن المدرسة العمومية المغربية.

ويشار أن المؤسسة التي تم تفويتها في جنح الظلام، وقبل ولادة الحكومة الجديدة في خطوة غير مسبوقة من طرف الوزارة، تعتبر فضاء خاصا بالابداع الفني والادبي، كما تساهم في تعزيز الاشعاع الثقافي، وتنشيط الحياة المدرسية، والرقي بها، بالاضافة الى ترسيخ القيم والمبادئ الجمالية، وصقل المواهب، الشيئ الذي يدل على انخراطها الايجابي في تنزيل وتفعيل مضامين الرؤية الاستراتيجية 2015/2030، لتمكين المتمدرسين من ممارسة الحياة المدرسية بأسلوب جديد، يساهم بقسط وافر في تفجير طاقاتهم ومواهبهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة