تفاصيل مناورات عسكرية “مغربية أمريكية” في مضيق جبل طارق

حرر بتاريخ من طرف

ذكرت صحيفة “لاراثون” الإسبانية، أن حاملة الطائرات الأمريكية “هاري ترومان” والفرقاطة المغربية “علال بن عبد الله” نفذوا مناورات مشتركة لعبور مضيق جبل طارق، جاءت في إطار التعاون العسكري المشترك بين الولايات المتحدة والمغرب، حيث شاركت فيه حاملة الطائرات الأمريكية بمجموعتها القتالية كاملة.

وبحسب مصادر عسكرية أمريكية، فإن مناورات العبور المشترك عبر مضيق جبل طارق والدخول إلى البحر الأبيض المتوسط تمت عبر انتشار محدد في منطقة عمليات الأسطول السادس لأمريكا الشمالية، حيث عوضت فيه حاملة الطائرات “هاري ترومان”، حاملات الطائرات فئة “نيمتز” والمجموعة الهجومية المرافقة لها من محطة نورفولك البحرية بولاية فيرجينيا ومايبورت بولاية فلوريدا في فاتح دجنبر الجاري.

ومن جهته قال قائد مجموعة “كاريير سترايك” الأدميرال كيرت رينشو ، إنها “تجربة رائعة لفريقنا أن يبحر إلى جانب البحرية الملكية المغربية، لقد أثبتت مجموعة كاريير سترايك اليوم مدى تنوعها مرة أخرى لتعزيز قابلية التشغيل البيني مع شركاء متشابهين في التفكير في كل من التدريب والعمليات الواقعية”.

وأضاف كيرت رينتشو، “نحن بالتأكيد مع شركائنا المغاربة نتشاطر الهدف المتمثل في تعزيز ظروف الأمن والاستقرار البحري في المنطقة وردع أو مواجهة أولئك الذين يهددون الأمن في أي مكان في العالم، كما أن المناورة عسكرية جزء من الشراكة الأمنية القوية والدائمة، بين الولايات المتحدة والمغرب”.

هذا وكان المغرب والولايات المتحدة، وقعا في أكتوبر من عام 2020، اتفاقية لتعزيز التعاون العسكري لمدة 10 سنوات، على هامش زيارة رسمية للرباط، أجراها وزير الدفاع الأمريكي السابق مارك إسبر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة