تفاصيل قصص مؤلمة لطفلات هتكت أعراضهن وقتلن

حرر بتاريخ من طرف


عم خنق ابنة أخيه الصغيرة وزوج قتل ربيبته بعد الفتك بجسدها ولحام قتل تلميذة تربى بين أحضان أسرتها

أشخاص يافعون تخلصوا من جلابيب الرحمة والشفقة والرأفة، وتحولوا إلى وحوش آدمية كاسرة نهشت لحوم قريباتهم الصغيرات في سيناريوهات مثيرة وجرائم قتل بشعة مقتها الجميع وما زالت آثارها راسخة في عقول المكتوين بتبعاتها، وتستحق أن تكون سيناريو أفلام رعب بوقائع واقعية لا تحتاج إلى خيال إبداعي.   

قصص مثيرة لشباب فتكوا بأجساد أقاربهم الصغار من الجنسين، قبل أن يئدوا حقهم في الحياة، في لحظات طيش لم يقدروا عواقبها ليجدوا أنفسهم بين أسوار السجن الشامخة يقضون فيها سنوات من أعمارهم، لما لا ينفع الندم أو البكاء على أطلال ذكرى أليمة حفرت أخاديد عميقة في كيانات أسر شتت النزوة العابرة أركانها المتراصة.  

عم على مشارف الرشد، خنق أمل ابنة أخيه التي تعلقت به، بعدما انبطح لنزوة حيوانية. وزوج أغراه جسد ابنة زوجته الصغيرة، فنهشه دون رحمة. ولحام تربى بين أحضان أسرة قتل ابنتها بعدما هتك عرضها بأرض قفار. بعض من قصص واقعية مؤلمة لطفلات سقطن ضحيات جهل وكبت أقاربهم المتحولين إلى وحوش كاسرة.

يتذكر سكان دوار الزغاريين بجماعة الرتبة بتاونات، قصة خنق طفلة دون الثالثة، من طرف عمها ذي 17 سنة الذي عودها على مرافقته إلى متجر لإغراقها بالحلوى قبل أن يغلب شهوته الجنسية المكبوتة، مغرقا أسرتها القروية في بحر من الآلام لم تندمل رغم مرور سنوات طويلة على الحادث الأليم الذي هز أركانها. 

اختفت الطفلة بعد استئذانها والدتها لزيارة عمها أملا في هدية تفرحها كما ألفت ذلك. ازداد قلق الأم، قبل أن يستنفر الدوار سكانه بحثا عنها، بمن فيهم العم الذي صدق في حقه المثل الدارجي القائل “قتل الميت ومشا فجنازتو”، بعدما أوهم الجميع بصدق بحثه عنها وجهله مكانها، إلا أن الروح “عزيزة عند الله”. 

أجهد العم في البحث عن ابنة أخيه، قبل أن يعود إلى منزله القريب من منزل والدها، إذ أخفى جثتها الصغيرة بصندوق خشبي بعدما خنقها بحزام سرواله بعد أن هتك عرضها، متمما حلقات مسلسل إجهازه عليها بعدما صرخت من شدة ألم مضاجعتها، دون أن يرأف لحالها أو يقدر عواقب ما قام به من فعل جرمي خطير.

كان يتصبب عرقا وهو يفتح الباب الموصد بعدما اشتد الطرق عليه، ما أثار شكوك الباحثين، وانتبه إليه قبل أن يطلق ساقيه للريح. حينئذ تيقن الجميع أن العم أجهز على الطفلة التي عثروا عليها بالصندوق، قبل اعتقاله ومتابعته وإدانته في حكم نهائي، ب12 سنة سجنا نافذا و50 ألف درهم تعويضا لأب الطفلة.  

ولا تقل إثارة من هذه القصة المؤلمة، تلك لطفلة ذات 7 سنوات، قتلها زوج أمها بعد هتكه عرضها بموقع قريب من حي عوينات الحجاج بفاس، قبل أن يخفي جثتها وينطلق مع الباحثين، في تنقيب حثيث عنها، متظاهرا بالجدية في ذلك، وحزنه على فراقها، دون أن تنطلي حيله على المحققين الذين سرعان ما اكتشفوا ألاعيبه.

كانت الضحية التلميذة حينئذ بمدرسة خصوصية، فاتنة ما حرك نزوة زوج أمها الخياطة، حيالها، إلى أن استفرد بها بموقع يبعد بكيلومترين من منزله بعين الجبلي بحي عوينات الحجاج، إذ شل حركتها وهتك عرضها دون فض بكارتها، قبل أن يخنقها بعد أن أشبع رغبته الجنسية منها، ليتخلص من جثتها.

وكانت شهادة طفلة حاسمة في تحديد هوية الزوج القاتل بعد العثور على جثة الضحية وسط الحقول بتجزئة قيد التجهيز بطريق صفرو قرب المستشفى الجامعي في اتجاه طريق سيدي احرازم، وعليها آثار عنف وتعذيب في الأذن والعنق والفرج، إذ صرحت أنها كانت مرفوقة بشخص تناديه “بابا” ما كشف ضلوعه في قتلها.

اعترف الزوج عامل البناء بتلقائية بما اقترفت يداه، على غرار لحام عايش نمو طفلة يافعة ذات 13 ربيعا، قبل أن يختطفها ويحتجزها بحقل بقرية نائية بجماعة الوادين بإقليم مولاي يعقوب، قبل أن يشبع نزوته منها ويقتلها ويحاول إحراقها، ويتركها في موقع خال، إلى أن عثر عليها وفتح تحقيق من قبل درك المنطقة.

كانت على الجثة حين العثور عليها، آثار ضرب وجرح وثيابها ممزقة من الكتف، فيما بدا شعرها وجزء من خدها محروقين، بشكل يوحي شروع الجاني في محو معالم جريمته بإحراق الجثة التي عثر عليها بعد 5 أيام من اختفاء الطفلة لما كانت تنتظر وسيلة نقل تقلها إلى إعدادية بمركز حمرية حيث تتابع دراستها. 

عبثا حاول اللحام المتهم الذي يعاني اضطرابات نفسية، إنكار المنسوب إليه ومسؤوليته في قتلها، قبل أن ينهار بعد مواجهته بأدلة وقرائن قاطعة، تؤكد قتله طفلة عاش مع أهلها سنوات طويلة، وكان مفروضا دفاعه عن شرفها وكرامتها، قبل أن يمرغها في التراب غير آبه ب”الملح والطعام”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة