تفاصيل جديدة حول حادثة سير حافلة النقل المدرسي ضواحي سطات

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

علمت كشـ24 من مصادر مطلعة، أنه في إطار العناية الكاملة لعامل إقليم سطات، اقتداء بالتوجيهات الملكية السامية، حل المسؤول الأول بالإدارة الترابية، بمستشفى الحسن الثاني سطات في زيارة تفقدية لمصابي حادثة سير التي وصفت بالمروعة ضواحي سطات، حيث رفع تعليمات صارمة لإدارة المستشفى والمندوب الإقليمي للصحة، قصد السهر عن قرب على تقديم الخدمات الصحية، في ظروف جيدة وآمنة من تداعيات كوفيد19 من جهة، وضمان تلقي المصابين لمختلف العلاجات الضرورية من جهة ثانية.

وكان إقليم سطات قد اهتز حوالي الساعة السابعة من مساء يوم أمس الخميس 22 يناير، على وقع حادثة سير مروعة بالطريق الجهوية المسجلة تحت رقم 308 الرابطة بين سطات وكيسر على مستوى النقطة الكيلومترية 19، بدوار شرقاوة جماعة اولاد الصغير قرب محطة للبنزين، حيث اضطر سائق حافلة للنقل المدرسي تابعة لجماعة أولاد الصغير للانحراف إلى حافة الطريق تفاديا للاصطدام مع سائق سيارة أجرة من الصنف الأول كان قادما في الاتجاه المعاكس بعد قيامه بتجاوز معيب لسيارة أجرة أخرى، الشيء الذي جعل سائق الحافلة يصطدم بهامش محطة الوقود، في وقت اصطدمت سيارتي الأجرة ببعضهما.

في ذات السياق، أردفت مصادر الجريدة أن الحادثة المأساوية خلفت إصابة 32 شخص من بينهم 17 تلميذ وتلميذة وصفت إصاباتهم بالمتفاوتة الخطورة في وقت إصابة ثلاثة من الجرحى حرجة، ليتم نقلهم صوب مستشفى الحسن الثاني بسطات لتلقي العلاجات الضرورية على متن سيارتين للإسعاف تابعتين لجماعة أولاد الصغير، ونظيراتهما تابعتين لثكنة الوقاية المدنية بسطات.

في سياق متصل، استنفر الحادث مختلف مسؤولي الإقليم، الذين انتقلوا إلى مسرح الحادثة للقيام بالمتعين وفق كل اختصاص، قبل ان يحولوا وجهتهم إلى مستشفى الحسن الثاني بسطات، لمتابعة تطورات الحالة الصحية للمصابين عن كثب، في وقت جرى فتح تحقيق من طرف عناصر الدرك الملكي تحت إشراف النيابة العامة المختصة لكشف ملابسات النازلة وتفاصيلها مع موافاة النيابة بكل جديد في موضوع القضية مع تحديد المسؤوليات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة