تفاصيل انتحار بائع للهندية بفاس بسبب صفعات احتقار

حرر بتاريخ من طرف

عاشت ساكنة حي “كريو” بمنطقة زواغة بمدينة فاس، مساء يوم أمس الجمعة، على وقع الصدمة بعدما أعلن عن وفاة بائع للهندية متأثرا بإصابته بحروق من الدرجة الثالثة، حيث أقدم على حرق نفسه باستعمال مادة البنزين، وذلك احتجاجا على “حكرة” قال إنه تعرض لها من طرف صاحب محل تجاري يجاور المكان الذي يبيع فيه سلعته.

وتحدثت المصادر على أن صاحبة المحل وجهت له صفعات متتالية، بعدما اتهمته بتعريض ابنتها للتحرش وحجب الأنظار عن محله، أمام الملأ. وقام الشاب الذي يبلغ من العمر قيد حياته 33 سنة، كرد فعل منه على سكب البنزين على جسمه وإشعال النار فيه، مما نجم عنه إصابتح بحروق خطيرة. وأدخل إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجامعي، قبل أن يعلن مساء يوم أمس عن وفاته.

وخلفت وفاته موجة من الغضب في صفوف الساكنة التي خرجت إلى الشارع للتعبير عن غضبها تجاه ما وقع له، واتهمت أسرته صاحبة المحل التجاري بالاعتداء المتواصل عليه، في حين تحدث شهود عيان على أن صاحبة المحل لها سوابق في الاعتداء على باعة متجولين في المنطقة، وبأنها تستقوي بعلاقاتها مع أطراف في الأمن والسلطة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة