تفاصيل : التوقيع على البرنامج العقد الجهوي للتنمية السياحية بجهة مراكش تانسيفت الحوز

حرر بتاريخ من طرف

تفاصيل : التوقيع على البرنامج العقد الجهوي للتنمية السياحية بجهة مراكش تانسيفت الحوز
أكد وزير السياحة لحسن حداد على أهمية جهة مراكش تانسيفت الحوز انطلاقا من موقعها الهام على الخريطة الاقتصادية للمملكة بما تتوفر عليه من مؤهلات متنوعة ، مما يجعلها وجهة سياحية ناضجة على مستوى المنطقة السياحية مراكش الأطلسي.
وقال حداد في العرض الذي قدمه صباح اول أمس الثلاثاء بمقر جهة مراكش، قبل التوقيع على عقد البرنامج الجهوي للتنمية السياحية لهيكلة المنطقة السياحية “مراكش الأطلسي”، إن الجهة تستفيد من الإشعاع الثقافي المتميز الذي تستمده من مدينة مراكش، وتعتمد على الموارد الطبيعية الهامة الثقافية والسياحية الغنية التي تتميز بها الأقاليم الأخرى.

وأضاف وزير السياحة، في اللقاء الذي حضره محمد فوزي والي جهة مراكش تانسيفت الحوز ورئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز وعمال أقاليم الجهة والعديد من الفاعلين في القطاع السياحي ورؤساء المصالح الخارجية، أن العروض السياحية ستعزز من خلال الجمع بين التراث والتاريخ والتقاليد كعناصر رئيسية والموروث المادي واللامادي للمنطقة إضافة الى التنوع الطبيعي وكذلك الأنشطة المتعلقة بالسياحة المحلية كالغولف والرياضة، لتحقيق التميز وفق خارطة الطريق الموضوعة في برنامج العقدة الجهوي السياحي الذي تم التوقيع عليه يوم 10 أكتوبر الجاري بمدينة مراكش.

وأوضح وزير السياحة، أن جهة مراكش تانسيفت الحوز ستشرع في إطلاق عدد من المشاريع المهيكلة تتوافق مع البرامج الستة المندرجة في إطار رؤية 2020، “مخطط بلادي” و”المخطط الازرق2020″ و”التنمية البيئية/ التنمية المستدامة”و”التراث والموروث” و” التنمية المحلية ذات قيمة إضافية عالية”، من خلال حصر 102 مشروعا لتطوير المنتوج على مستوى الجهة، منها 16 مشروعا مهيكلا و86 مشروعا تكميليا من شأنهم اتراء وتنويع نسيج العرض السياحي الجهوي.

وأشار حداد إلى أن تطبيق مخططات العمل المتعلقة بهذه المشاريع، يتطلب غلافا ماليا إجماليا بقيمة 20.3 مليار درهم، سيتحمل منها القطاع الخاص نسبة 92.67 في المائة، في حين ستعمل جهة مراكش تانسيفت الحوز على توفير 36 ألف سرير إضافي ليصل مجموع الطاقة الإيوائية إلى 96 ألف سرير لاستيعاب 3.9 مليون سائح في أفق 2020 وخلق 14.400 منصب شغل جديد.

ويندرج برنامج‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬أجرأة‭ ‬البرنامج‭ ‬الوطني‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬التوقيع‭ ‬عليه‭ ‬أمام‭ ‬جلالة الملك محمد السادس‭ ‬سنة‭ ‬2010‭ ‬حيث‭ ‬يشمل‭ ‬اعتماد‭ ‬رؤيا‭ ‬2020‭ ‬،‭ ‬التي‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬جعل‭ ‬المغرب‭ ‬ضمن‭ ‬الوجهات‭ ‬السياحية‭ ‬العشرين‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬وجعله‭ ‬نموذجا‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭، ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬تراثه‭ ‬وطبيعته‭.

ويروم هذا البرنامج تنويع العرض السياحي على مستوى الجهة، وتثمين المؤهلات والإمكانيات التي تتوفر عليها الجهة، حيث سيمكن هذا البرنامج من تطوير أقطاب جديدة، ويتضمن هذا البرنامج 20 مشروعا بمراكش، 22 مشروعا بكل من الصويرة وإقليم الحوز، 4 مشاريع بكل من شيشاوة والرحامنة و3 مشاريع بقلعة السراغنة، بكلفة إجمالية تصل إلى 17997 مليون درهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة