تفاصيل إستقالة بلكاهية من رئاسة أولمبيك مراكش والحرب الخفية ضد فريقه + فيديو

حرر بتاريخ من طرف

عقد رئيس فريق أولمبيك مراكش لكرة القدم :” عبد الله بلكاهية” المستقيل ، ندوة صحفية مساء الإثنين 18 فبراير 2013 بالمركب الرياضي سيدي يوسف بنعلي، بحضور الطاقم التقني للفريق و جميع لاعبيه و ممثلي وسائل الإعلام .

عبد الله بلكاهية” : في البداية الندوة الصحفية ، تأسف كثيرا لهذه الوضعية التي وصل إليها أولمبيك مراكش الصاعد إلى القسم الوطني الثاني الثاني لكرة القدم هذا الموسم، شاكرا اللاعبين الذي وضعوا ثقتهم فيه ، مشيرا أنه رغم عدم تواجده بإستمرار في المباريات لكنه كان يتابعها عن بعد حتى يكون الفريق وطاقمه في راحة تامة، رئيس الفريق المستقيل تحدث أيضا عن الإمكانيات التي وضعها شخصيا لفريقه على مستوى البدل الرياضية و كل المعدات المتعلقة بالفريق ، إضافة إلى صرف جميع مستحقات الفريق إلى غاية شهر يناير الماضي.

بلكاهية وفي حديثه تقدم بالشكر ايضا إلى طاقم الفريق التقني الذي أكذ بلكاهية انهم قاموا بواجبهم على الشكل المطلوب رغم النتائج المتواضعة التي حققها خلال مرحلة الذهاب وأولى مبارايت الإياب,

الرئيس المستقيل صرح أن السبب الرئيسي لتقديم إستقالته هو عدم إستجابة مسؤولي مراكش لنداءاته المتكررة و تقديم الدعم الكافي، وأشار بلكاهية بالضبط إلى رئيسة المجلس الجماعي و رئيس جهة مراكش تانسيفت الحوز ووالي الجهة الذين أداروا ظهرهم حسب كلام الرئيس و لم يكثرتوا لهذا الأمر، مضيفا أن هناك أيادي خفية تحارب فريق أولمبيك مراكش الذي أصبح له جمهور مهم ومتتبعين له ، موضحا أنه ليس من المعقول ان يمنح الفريق الأول بمراكش منحة 100 مليون سنتيم وفريق أولمبيك مراكش يقال له من طرف مسؤول أن فريقه لم يمنح بأي شكل من الأشكال، مصرحا ان هذه الحرب الخفية التي يحارب بها أولمبيك مراكش من بعض الأشخاص هي السبب التي دفعته إلى تقديم إستقالته.

بلكاهية”: تحدث أيضا على المبالغ المالية التي رصدها للفريق و من ماله  الخاص و التي بلغت 200 مليون سنتيم وهذا مبلغ يضيف “بلكاهية” وفره بمفرده مما جعله في وضعية صعبة في غياب أي تحرك من مسؤولي ومنتخبي مراكش .

الندوة الصحفية:” لعبد الله بلكاهية ” المستقيل، تحدث فيها عن الحكرة و التهميش الذي لازم  أولمبيك مراكش منذ تحقيقه الصعود خصوصا من بعض المسيرين الأخرين الذين حاربوه بكل الأشكال مؤكدا أن ذلك لايمث بالتسير الرياضي بأي صلة، معتبرا ذلك نوعا من اللامسؤولية مع العلم يضيف” بلكاهية” انه من الواجب الأن على كل المسيريين الإتحاد لمواجهة تهميش المسؤولين و السلطة المحلية وليس الحرب الخفية التي هي في مصلحة هؤلاء .

في ختام الندوة الصحفية، “عبد الله بلكاهية” توجه إلى اللاعبين بقوله أن ليس مسؤولا أن شئ و أن كل المعدات و الأمور الإدارية التي تخص أولمبيك مراكش هي بيد الإدارة وانه لايتحمل إية مسؤولية في هذا الأمر، مضيفا أن إستقالته هي شخصية و ليس له علاقة بباقي أعضاء المكتب المسير لأولمبيك مراكش.

بلكاهية وفي جوابه على سؤال  حول مصير الفريق: أجاب أن مصيره بيد مسؤولي مراكش وأنهم   يعرفون حق المعرفة  التنمية الرياضية و دورها في محاربة كل أشكال الظواهر الإجتماعية.

بلكاهية: صرح أن مجلس الجهة قال له بالحرف أنه تم إقصاءه من المنحة وهو الامر الذي لم يفهم له معتبرا ذلك نوعا من الحكرة في حقه و في حق فريق اولمبيك مراكش الذي أصبح منافسا قويا للفريق الاول بمدينة مراكش، وأنه من العار ان تكون هذه الحرب الخطيرة التي ذهب ضحيتها لاعبون شباب أغلبهم يعيش من فريق أولمبيك مراكش ويعيلون عائلاتهم  من ماليته، مضيفا ان المعنيين بالأمر هم الرئيسيون في ما سيقع للاعبين لاحقا.

لإشارة فأولمبيك مراكش يوجد في رصيده 15 نقطة بعد مباريين من مرحلة الإياب ولديه مبارة عن الدورة 18 مع فريق يوسفية برشيد وهو مايطرح معه السؤال  التالي: مامصير لاعبي الفريق و مبارة يوسفية ببرشيد، وهل سيتدخل المعنيون بالأمر في هذا الموضوع أم:  أن أولمبيك مراكش كب على كرشوا الما ، الإجابة  أكيد ستكون في الأيام القليلة القادمة.

تفاصيل إستقالة بلكاهية من رئاسة أولمبيك مراكش والحرب الخفية ضد فريقه + فيديو

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة