تعليق النشاط التجاري بأكبر سوق في شمال إفريقيا بأكادير

حرر بتاريخ من طرف

عرف سوق الأحد بمدينة أكادير، صبيحة يومه الثلاثاء 09 أكتوبر الجاري، حالة من الإحتقان، و غليان شديدة، بعدما أقدم عدد من التجار على إغلاق محلاتهم التجارية احتجاجا على تطبيق المجلس الجماعي لمذكرة تنظيمية تتعلق بتحديد المساحات المسموح باستغلالها داخل السوق.

وأفادت المصادر، أن مجموعة من التجار انتفضوا، مباشرة بعد شروع المجلس الجماعي رفقة مجموعة من الموظفين الجماعيين واللجنة المكلفة بتحرير الملك العمومي.

وأضافت المصادر ذاتها، أن مئات التجار، خرجوا بعدما أقفلوا محلاتهم التجارية، رافعين شعارات تندد بالعملية برمتها، وواصفين التجار الذين باركوا قرار المجلس بالخونة والتواطؤ مع المجلس الجماعي على حساب باقي التجار المتضررين.

واستنكر التجار، ما أسموه تمادي المجلس الجماعي في تحرير الملك العمومي وتطبيقه على أصحاب المحلات الذين يستغلون بعض الأمتار القليلة المتواجدة أمام محلاتهم التجارية، في حين تم التغاضي عن الباعة المتجولين الذين افترشوا باحات ومداخل السوق لسنوات عديدة “ولا أحد تحرك لتحرير تلك الأماكن منذ مدة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة