تطورات قضية “الجنس مقابل النقط” بجامعة سطات

حرر بتاريخ من طرف

من المنتظر أن يمثل أمام القضاء يوم غد الثلاثاء 07 دجنبر الجاري، بالمحكمة الابتدائية بسطات الأساتذة المتورطين في ملف “الجنس مقابل النقط”، وذلك بعدما أثارت القضية استياء عارما بين الطلبة وفي الوسط الجامعي ولدى المواطنين أيضا، بالإضافة إلى أنها تبخس صورة المؤسسات التربوية والعلمية.

وتأتي هذه القضية على خلفية ابتزاز تعرضت له طالبات بجامعة الحسن الأول للحقوق والاقتصاد والتدبير بمدينة سطات من قبل خمسة أساتذة كانوا قد مثلوا يوم الأربعاء 1 دجنبر، أمام وكيل الملك ، حيث اعتقل احتياطيا ثلاثة أستاذة بتهمة هتك العرض والتحرش الجنسي فيما تمت متابعة اثنين آخرين في حالة سراح مقابل غرامة مالية .

وفي السياق نفسه، سارع عميد كلية الحسن الأول بسطات للإستقالة من منصبه فور تنامي الضجة حول ما أقدم عليه الأساتذة في حق الطالبات، وقد أوفدت الوزارة مفتشيها إلى الكلية للتحقيق في الموضوع، كما أنه من المرتقب أن تتدخل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية للتحقيق في ملف تزوير النقط وطرق التسجيل في سلك الماستر والدكتوراه .

يشار إلى أن ملف الجنس مقابل النقط كان قد أثير عقب تسريب محادثات صوتية تبين تدخل أحد الأساتذة لفائدة طالبات من أجل حصولهن على نقاط جيدة مقابل ممارسة الجنس.

إبتسام دحو: صحافية متدربة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة