تسليط الضوء على التعايش والحوار المغربي بين الأديان في الصويرة

حرر بتاريخ من طرف

شكل المنتدى الذي نظم يومي 26 و27 أكتوبر الجاري بمدينة الصويرة في إطار الدورة ال15 لمهرجان الأندلسيات الأطلسية، مناسبة لتسليط الضوء على “الاستثناء المغربي” في مجال التعايش والحوار بين الأديان.

وأجمع المشاركون في هذا المنتدى، الذي نظم حول موضوع ” المدرسة الصويرية.. أهمية المكان، أهمية الروابط”، على تثمين الجهود الكبيرة التي يبذلها المغرب، تحت القيادة النيرة للملك محمد السادس، للنهوض بالقيم الكونية للسلام والتسامح والانفتاح والحوار، مشددين على ضرورة المضي في هذا المسار للمحافظة على هذه المكتسبات ولبناء حصن منيع ضد الداعين إلى الفتنة والتعصب والانقسام .

وأكد المشاركون في هذا السياق، على الأهمية التي تكتسيها التربية باعتبارها حضنا للنهوض ونشر ثقافة الانفتاح والتعددية والاعتراف بالآخر.

وفي هذا الصدد، أبرز المستشار الملكي والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موغادور أندري أزولاي، روح الانفتاح والتسامح السائدة بالمغرب منذ قرون، والتي تعد أمرا واقعيا ومحط توافق وطني.

وقال إن “ما تعيشونه في الصويرة باعتبارها فضاء للحميمية والتعايش، ليس من وقع الخيال، بل حقيقة واقعية”، موضحا أنه في الصويرة “نشعر في الآن ذاته بالاعتزاز وبالمسؤولية الكبيرة في الاعتراف بالتقارب والتفاهم اللذين ميزا على الدوام العلاقة بين الاسلام واليهودية وهو أمر لم يكن قائما ولن يوجد في أي مكان آخر”.

وأضاف أن مدينة الرياح تأسست منذ قرون على قيم التفاهم والتقاسم والأخوة والعيش المشترك بمفهومه النبيل ، وعلى على الارتباط الدائم والمتجدد للجميع بالوطن والإرادة في بناء هذا التاريخ وهذه الذاكرة الجماعية.

واستطرد قائلا إن”تاريخنا ليس فقط مجرد حنين أو استحضار للماضي البعيد، بل هو تلك الحضارة الحية المعبرة التي تتطلع للمستقبل، من خلال الانخراط القوي في الاجماع الوطني تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

من جهته، أكد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد العبادي، على أن ما يقوم به المغرب من أجل تعزيز وإشاعة قيم التعايش والحوار بين الديانات يعد أمرا واقعيا لا رجعة فيه، مسجلا أن توجه المملكة في هذا الإطار يستمد أساسه من الدستور، ومن جميع المبادرات التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ومن الأنشطة المتنوعة المنجزة من قبل مختلف المؤسسات.

وذكر، بهذه المناسبة، بالرسالة الملكية التي وجهها جلالته للمشاركين في المائدة المستديرة رفيعة المستوى بمقر الأمم المتحدة حول “قدرة التربية على التحصين من العنصرية والميز: معاداة السامية نموذجا”، موضحا أن جلالة الملك أكد في هذه الرسالة، على أهمية التربية في نسج قيم السلام، الذي سيكون سلاما دائما وليس فقط سلاما مؤقتا. وأبرز أن المغرب يجسد هذا التوجه ويكرسه، وقد اكتسب خبرة متميزة تجعله مصدر إلهام.

من جهته، أشار رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية الأسبق، إلى الدور الكبير للتربية في النهوض بقيم التسامح والانفتاح، مبرزا العمل المنجز بالصويرة، بفضل المبادرات المتعددة التي يقوم بها على الخصوص المجتمع المدني المحلي، والتي تستحق الوقوف عندها بقاعات الدرس، لكونها تشكل مصدرا حقيقيا للاعتزاز بالنسبة للمغرب.

أما الحاخام دفيد روسين مدير شؤون الديانات بلجنة اليهود الأمريكيين، فنوه، من جانبه، بالنموذج الذي تمثله الصويرة ، على الخصوص ، والمغرب على العموم، في مجال التسامح والتعايش بين المسلمين واليهود منذ قرون في أرض الإسلام، مشيرا إلى أنه من خلال مهرجان الأندلسيات الأطسية بالصويرة، يبرز تاريخ التعاون بين اليهود والمسلمين في الماضي والحاضر.

وذكر بالتاريخ الجميل والرائع للتعاون بين اليهود والمسلمين والمسيحيين، الذي يجهله الكثير من الناس، مؤكدا على ضرورة إعادة إحياء وتعزيز هذا التعاون من أجل محاربة الصور النمطية والتطرف والعنف التي تهدد مستقبل الانسانية قاطبة.

وتميز هذا المنتدى، بتقديم عدة شهادات، بطريقة عفوية، من قبل المشاركين، من ضمنهم مفكرين وباحثين وفنانين رائدين، الذين أبدوا إعجابهم بمستوى التطور الذي شهدته مدينة الصويرة التي تسعى إلى أن تكون فضاء حقيقيا للحميمية والانفتاح والحوار والاحترام المتبادل للاختلاف والتعددية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة