تزوير شواهد تحاليل كورونا..ثلاثة أشهر حبسا لمستخدمة مختبر خاص بمكناس

حرر بتاريخ من طرف

أدانت المحكمة الابتدائية لفاس، يوم أمس الإثنين، المستخدمة التي تشتغل في مختبر خاص بمكناس والتي جرى توقيفها على خلفية صنع شواهد مزورة لتحاليل كورونا، بثلاثة أشهر حبسا نافذة. وتم الحكم أيضا بنفس العقوبة على مصور أطاحت به التحريات والأبحاث التي بوشرت في هذا الملف والذي تفجر في مطار سايس الدولي، بعدما أوقفت شرطة المطار ثلاثة أفراد من عائلة واحدة كانوا قد أدلوا بشواهد مزورة لمغادرة التراب الوطني.

ويعود اعتقال المستخدمة إلى يوم 09 شتنبر الجاري، في مدينة مكناس. وجرى توقيف المستخدمة وهي في حالة تلبس بإعداد شهادة اختبار مزورة للكشف عن فيروس كوفيد-19، كانت تستعد لتقديمها لأحد الاشخاص مقابل مبلغ 600 درهم.

ومكنت الخبرة التقنية التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية وخبراء مسرح الجريمة على هاتف المشتبه فيها، من رصد آثار رقمية لشواهد مزورة تحمل مجموعة من الهويات، يجري حاليا التحقق منها والكشف عن مسارات استغلالها لهذه الوثائق الصحية المزورة. وإلى جانبها، تم اعتقال مصور في حي البساتين بالمدينة ضبطت بحوزته شواهد مزروة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة