ترحيل قنصل المغرب بوهران مع المغاربة العائدين من الجزائر

حرر بتاريخ من طرف

غادر رسميا القنصل المغربي بوطاهر أحرضان الجزائر صبيحة أمس الخميس حسب تصريح مصادر جد موثوقة.

حدث هذا بعد برمجة الوزارة الوصية رحلة من مطار وهران لإجلاء المغاربة العالقين بالغرب الجزائري من مطار أحمد بن بلة بوهران عن طريق طائرتين للخطوط الجوية الملكية التي قامت بنقل قرابة 300 شخص من العالقين بوهران ومدينة سيدي بلعباس والذين سيخضعون للحجر الصحي بفنادق مدينة السعيدية .

وكان من بينهم القنصل المغربي بوهران الذي أحدث ضجة دبلوماسية منتصف شهر ماي الفارط بعدما انتشر تصريح منسوب للقنصل، وصف الدولة الشقيقة الجزائر ” بالدولة العدوة” خلال حديثه مع المغاربة العالقين أمام مقر القنصلية بشارع العربي التبسي حيث قام بانزلاق لفظي خطير وثقيل دبلوماسيا كان مصور من طرف أبناء الوطن الواحد .

وبسبب تهور شاب مغربي لم يعطي للحادثة وزنها السياسي والدبلوماسي قام بنشر مقطع من الفيديو المصور على شبكات التواصل الاجتماعي، حمل معه موجة غضب واسعة وتضارب في التصريحات في الجزائر وحتى داخل المغرب وتناقلت وسائل اعلام محلية وحتى عالمية الموضوع،  ورغم صدور بيان من  القنصل العام  يؤكد فيه أن الفيديو مفبرك . إلا أن وزارة الخارجية الجزائرية استدعت السفير المغربي لحسن عبد الخالق وواجهته بالأقوال الصادرة عن القنصل العام بوهران خلال النقاش الذي دار بينه ومواطنين مغاربة.

وعبرت الجزائر عن احتجاجها في بيان رسمي من وزارة الخارجية ضد التصريحات المنسوبة لقنصل المغرب في وهران، وقالت الخارجية الجزائرية إنه تم إبلاغ السفير المغربي بأن “توصيف القنصل العام المغربي في وهران للجزائر، إذا ما تأكد حصوله، على أنها (بلد عدو) هو إخلال خطير بالأعراف والتقاليد الدبلوماسية لا يمكن بأي حال من الأحوال قبوله.

وأضافت مصادر أخرى أن التصريح المنسوب للقنصل المغربي هو “مساس بطبيعة العلاقات بين دولتين جارتين وشعبين شقيقين، مما يستوجب على السلطات المغربية اتخاذ التدابير المناسبة لتفادي أية تداعيات لهذا الحادث على العلاقات الثنائية بين البلدين.

ومن أجل تجاوز هذه الحادثة اتخذت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية تدابير استعجالية بترحيل القنصل المغربي بوطاهر أحرضان في أول رحلة طيران مبرمجة من وهران إلى المغرب وكانت الفرصة مواتية لترحيله مع المغاربة العالقين خلال إجلائهم أمس الخميس من مطار السانية بوهران .حيث من المتوقع خضوعه للحجر الصحي بمدينة السعيدية قبل نقله للرباط وخضوعه للمسائلة الإدارية حيث أكدت مصادر من بيت وزارة ناصر بوريطة أن المشوار الدبلوماسي للقنصل العام بوطاهر أحرضان إنتهى في انتظار إحالته على التقاعد .

من ناحية أخرى تنتظر الجالية المغربية بوهران وما جاورها تعيين قنصل جديد يكون ذو خبرة دبلوماسية وأكثر ديناميكية و تفحا دون ارتكاب انزلاقات خطيرة من هذا النوع تنعكس حتى على أبناء الجالية المغربية بالجزائر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة