“ترحيل” تجار السوق الأسبوعي بمكناس يهدد بـ”مطاردة” العمدة بووانو في الحملة الانتخابية القادمة

حرر بتاريخ من طرف

حذرت فعاليات جمعوية بمنطقة سيدي بوزكري، وهي من أكبر المناطق الشعبية بالعاصمة الاسماعلية، من تداعيات ملف تحويل السوق الأسبوعي عن هذا الحي، إلى منطقة خلاء مجاورة لجرف يهدده الانهيار وتحذق به الفيضانات، من قبل المجلس الجماعي.

وقالت إن المنطقة أصبحت تعاني من “انهيار” اقتصادي بسبب “الترحيل”، حيث كان هذا السوق متنفسا اقتصاديا مهما لفئات واسعة من ساكنة الحي وتجاره.

وانتقدت المصادر إقدام المجلس الجماعي على استغلال فترة الحجر الصحي والإغلاق التام لمختلف المرافق في أوج جائحة كورونا، لاتخاذ قرار “الإجهاز” على هذا السوق، وتعويضه بسوق في منطقة بعيدة لا تتوفر فيها أدنى الشروط والتجهيزات لاحتضان مثل هذا المرفق الاجتماعي والاقتصادي المهم.

وذكرت المصادر بأن هذا الملف سيشكل أبرز ملف راهن سيطارد العمدة بووانو في حملته الانتخابية القادمة، كما سبق أن عاشه في قضية عاملات إحدى معامل النسيج واللواتي تعرضت للتشريد ووعدهن عمدة المدينة بإيجاد تسوية لملفهن، لكن دون جدوى، وهو ما دفعهن غلى مطاردته ومحاصرته، في عدد من المنتديات التي احتضنتها المدينة. وشكل هذا الملف الاجتماعي ضربة موجعة لوعود حزب العدالة والتنمية بالمدينة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة