تدوينة لناشط أمازيغي تنتقد رئيس مجلس جماعي عن “البيجيدي” تثير الجدل

حرر بتاريخ من طرف

أياما قبل توقيفه من قبل وزارة الداخلية، بسبب اختلالات في تدبير الشأن العام، ومعه نائبين له، عمد رئيس المجلس الجماعي لميدلت، عن حزب العدالة والتنمية، إلى رفع دعوى قضائية ضد أحد نشطاء الحركة الأمازيغية كان قد انتقد أداؤه وتحدث عن خروقات في تسير شؤون الجماعة.

قررت مصالح وزارة الداخلية أمس الأربعاء عزل رئيس بلدية ميدلت (صعصاع ميدلت) الذي رفع قبل أيام قليلة دعوى قضائية ضد نائب المنسق الإقليمي لجبهة العمل الأمازيغي بميدلت.

وقالت جبهة العمل الأمازيغي، في بيان لها، إن الشرطة القضائية استدعت مؤخرا جواد أيت لا بناء على شكاية رفعها ضده رئيس بلدية ميدلت يتهمه فيها بالتشهير. وذكرت الجبهة بأن هذه التدوينة تتعلق بحديث عن خروقات يشهدها تسيير الشأن العام بالمدينة.

واعتبرت الجبهة بأن هذه الدعوى القضائية ترمي إلى قمع الأصوات المعارضة وكبح حرية التعبير التي يضمنها الدستور والمواثيق الدولية. ونفت أن تكون تدوينة الناشط الأمازيغي جواد أيت بلا تحمل أي مس بالحياة الخاصة لرئيس الجماعة. وأوردت بأنها اكتفت بانتقاد طريقته في تسيير أمور المواطنين باعتباره شخصية عمومية تستوجب النقد والمعارضة.

وإلى جانب توقيفه كرئيس للجماعة، فقد أحالت مصالح وزارة الداخلية دعوى لعزل الرئيس إلى المحكمة الإدارية. كما أن عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس المكلفة بجرائم المال، قد سبق لها أن استمعت إليه بخصوص ملفات سوء تسيير سبق لتقارير المفتشية العامة لوزارة الداخلية ومجلس الحسابات أن رصدتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة