تدوينة فيسبوكية تجرّ المدون “حفيظ زرزان” إلى القضاء

حرر بتاريخ من طرف

قررت المحكمة الابتدائية بمدينة سلا، يومه الثلاثاء 16 فبراير الجاري، تأجيل أولى جلسات محاكمة المدون حفيظ زرزان، إلى غاية 30 مارس المقبل، وذلك من أجل إعطاء مهلة لإعداد الدفاع.

ويتابع زرزان في حالة سراح بتهمة “إهانة هيأة منظمة قانونا”، بسبب تدوينة نشرها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تفاعلا مع جريمة قتل الطفل عدنان بمدينة طنجة، والتي هزت الرأي العام.

وكانت نقابة الصحافيين المغاربة قد عبرت عن قلقها الكبير بعد متابعة المدون مغربي حفيظ زرزان، في حالة سراح وحُددت له جلسة المحاكمة بتاريخ يوم الثلاثاء 16 من هذا الشهر.

وحسب بلاغ النقابة فإن حفيظ زرزان توبع على خلفية تدوينة رأي على الفايسبوك حول جريمة قتل الطفل عدنان بناء على معطيات متداولة على نطاق واسع في العديد من التقارير ووسائل الإعلام والتي يكفي الوصول إليها بضغطة زر ومنشورة بأكثر من موقع وموجودة بأكثر من تصريح.

وأعلنت نفس النقابة تضامنها اللامشروط مع الزميل حفيظ زرزان وتطالب بوقف هذه المتابعة احتراما لحرية التعبير الذي يكفلها الدستور المغربي وكافة المواثيق الدولية.

وختمت النقابة بلاغها بدعوة إلى كافة منخرطيها والعاملين في الحقل الإعلامي رص الصفوف للدفاع عن مهنة المتعب وعدم السماح بالمس بحرية الصحافة والتعبير.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة