تدوينة حول وفاة بلفقيه تجر رئيسة تحرير “اليوم 24” إلى القضاء

حرر بتاريخ من طرف

استدعت المحكمة الابتدائية بمدينة سلا، الثلاثاء الماضي، رئيسة تحرير موقع “اليوم 24″، حنان باكور، للمثول أمامها يوم 27 يونيو الجاري وذلك على خلفية شكاية رفعها ضدها حزب “التجمع الوطني للأحرار”.

وقالت باكور في تدوينة لها على فيسبوك إنها توصلت باستدعاء من المحكمة للتحقيق معها بتهمة “بث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة باستعمال الأنظمة المعلوماتية بقصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص أو التشهير بهم”.

وتعود تفاصيل القضية إلى تعليق باكور في تدوينة لها في شتنبر الماضي على مقتل القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، عبد الوهاب بلفقيه بطلق ناري، في سياق المنافسة المحمومة أثناء الانتخابات التشريعية الأخيرة بالمغرب.

وقالت باكور حينها إنها تستغرب “كيف قبلت مباركة بوعيدة، رئيسة جهة كلميم واد نون (جنوب)، أن تتم عملية الانتخاب بينما زميل لها بين الحياة والموت”. وتعتبر مباركة بوعيدة من القيادات النسائية البارزة في حزب التجمع الوطني للأحرار الذي يرأسه عزيز أخنوش.

شهرا بعد ذلك، قالت الصحافية إنها توصلت باستدعاء من الفرقة الجنائية التابعة لأمن سلا، بعد شكاية رفعها ضدها حزب التجمع الوطني للأحرار نيابة عن مباركة بوعيدة.

وعلقت باكور على استدعاء أمس بالقول “السيد رئيس الحكومة وحزبه تركوا ارتفاع الأسعار وحنق البشر والحجر، ليركزوا على سياسة التخويف والتركيع لكل صوت لا يطرب ولا يصطف مع الكورال”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة